فولكس فاغن باعت 2.3 مليون عربة في الصين خلال السنة المالية 2011 (الأوروبية)

قالت فولكس فاغن -أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا- إنها أجرت تعديلات على مجلس إدارتها للتركيز على نموها في السوق الصينية التي تعد أكبر سوق للسيارات في العالم، وأيضا للدفع قدما بخطتها للدمج بين علامتين تجارتين لشاحنات فولكس فاغن هما مان وسكانيا.

وقالت الشركة الألمانية إن يوكيم هايتسمان سيكون المسؤول عن الصين في مجلس الإدارة، خلفا لكارل توماس نيومان الذي تولى المنصب منذ سبتمبر/أيلول 2010.

وأشار بيان لفولكس فاغن إلى أنها باعت قرابة 2.3 مليون عربة في السوق الصينية خلال السنة المالية 2011، وحققت أرباحا تشغيلية تناهز 2.6 مليار يورو (3.4 مليارات دولار).

وتعد فولكس فاغن أول شركة أجنبية لإنتاج السيارات تدخل الصين قبل ثلاثة عقود، وهي تبني حاليا مصانع في فوشان ويي تشنغ ونينغ بو لتقوية حضورها في جنوب شرق الصين. كما تعتزم إنفاق 14 مليار يورو (17.3 مليار دولار) على مصانع ومنتجات جديدة بالصين إلى غاية 2016.

خطة الدمج
من جانب آخر ينضم الرئيس التنفيذي لشركة سكانيا السويدية لصناعة الشاحنات ليف أويستلينغ إلى مجلس إدارة فولكس فاغن للتعجيل بخطة إقامة تحالف في قطاع الشاحنات بين سكانيا ومان ووحدة السيارات التجارية في فولكس فاغن. وقد حازت الأخيرة في الآونة الأخيرة حصة أغلبية في كل من سكانيا، كما أنها تملك حصة أغلبية في شركة مان الألمانية للشاحنات وهي منافسة لسكانيا.

وتطمح  فولكس فاغن إلى تصدر شركات السيارات في العالم مبيعات وربحية بحلول العام 2018، بحيث تتفوق على جنرال موتورز الأميركية وتويوتا اليابانية، وحددت هدفا لها بيع 10 ملايين وحدة سنويا. وتنتج الشركة علامات فولكس فاغن وأودي ولمبورجيني وبورش وسكودا وبنتلي.

المصدر : وكالات