مؤشرات البورصة الأميركية هوت بنحو 2.5% بعد ارتفاع البطالة بأميركا (الفرنسية)
 
أغلقت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية على تراجع حاد في ختام تعاملات الأسبوع متأثرة بتقرير صدر عن وزارة العمل الأميركية أفاد بأن عدد الموظفين في الولايات المتحدة شهد زيادة شهرية كانت الأقل خلال عام.

فقد انخفض حجم التوظيف في الاقتصاد الأميركي حيث زادت الوظائف بالولايات المتحدة الشهر الماضي بمقدار 69 ألف وظيفة إضافية فقط وهو ما يقل كثيرا عن التوقعات، ليرتفع بذلك معدل البطالة من 8.1% في أبريل/نيسان إلى 8.2% في مايو/أيار، الأمر الذي قد يعكس تراجعا في وتيرة النمو لأكبر اقتصاد بالعالم. 

وهبط مؤشر داو جونز القياسي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى في ختام تعاملات الجمعة 274.88 نقطة أي بما يعادل 2.22%، ليغلق عند مستوى 12118.57 نقطة.

وبذلك يتراجع المؤشر الأكبر في أميركا عن مستواه في بداية العام متأثرا بمخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي بعد تقرير ضعيف للوظائف في أميركا والقلق من استفحال أزمة الديون السيادية بأوروبا.

من جهته هوى مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 32.29 نقطة أي بما يعادل 2.46%، ليغلق عند مستوى 1278.04 نقطة. وهذا هو أكبر هبوط من حيث النسبة المئوية لستاندرد آند بورز منذ التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

في حين خسر مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا 79.86 نقطة بما يعادل 2.82%، ليصل المؤشر إلى مستوى 2747.48 نقطة.

وفي أسواق العملة، تراجع الدولار الأميركي أمام اليورو مسجلا مستوى 80.43 سنتا من اليورو مقابل 80.91 سنتا من اليورو أول أمس الخميس، كما هبط أمام العملة اليابانية مسجلا 78.01 ينا مقابل 78.36 ينا الخميس.

المصدر : وكالات