عدد السياح الذين زاروا سوريا العام الماضي تقلص بـ40% (الفرنسية-أرشيف)
توقع البنك الدولي انكماش الاقتصاد السوري في العام الجاري بـ6.4% بفعل الأزمة التي تعصف بالبلاد، وهي نسبة أعلى من الانكماش الذي عرفته سوريا في العام الماضي وقدرته المؤسسة المالية الدولية بنسبة 3.1%، غير أن من المرتقب أن يتعافى اقتصاد سوريا ويحقق نموًا في 2013 بـ2.5% ثم 4.4% في 2014.

وقال البنك الدولي، في الجزء الخاص بالمنطقة العربية في تقرير حول آفاق الاقتصاد العالمي، إن غياب الاستثمار الأجنبي المباشر وعائدات السياحة جعلت الاحتياطيات من النقد الأجنبي تتقلص بشكل سريع في سوريا.

وأشار تقرير المؤسسة الدولية إلى أن منظمة السياحة الدولية تقدر أن عدد السياح الوافدين على سوريا تقلص بنسبة 40% في العام الماضي، لتتصدر البلاد قائمة الدول العربية التي تراجع فيها عدد السياح، حيث سجلت كل من مصر وتونس نسبة تراجع في حدود 30% وفي لبنان بلغت النسبة 24%.

الاستثمار الأجنبي
ولم يتضمن التقرير نفسه تقدير حجم تراجع الاستثمار الأجنبي في سوريا، غير أنه أشار إلى أن نسبته كبيرة، ليس فقط في هذا البلد بل في دول المغرب العربي ومصر والأردن، وتقلص إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في 2011 بأكثر من النصف مقارنة بعام 2010، حيث انتقل من 22.7 مليار دولار إلى 9.5 مليارات دولار.

ويقول البنك الدولي إن التداعيات الاقتصادية للأزمة السورية ألقت بظلالها على كل من الأردن ولبنان، حيث قد يضطر الأول لطلب دعم مالي من المؤسسات المالية الدولية لسد الفجوة التمويلية التي يعاني منها، في حين تضرر من هذه الأزمة اقتصاد لبنان المعتمد على قطاع الخدمات.

المصدر : الجزيرة