هوفن: الإخفاق في إدراك الإمكانات الكاملة لتكنولوجيا الطاقة النظيفة مثير للقلق (الأوروبية-أرشيف)
حثت وكالة الطاقة الدولية على زيادة الاستثمارات العالمية في قطاع الطاقة النظيفة، بحيث تزداد إلى مثليها بحلول 2020، بهدف تفادي عدم تحقيق الأهداف المتعلقة بالتغيرات المناخية.

وقالت الوكالة إن دول العالم مطالبة بالمزيد من الإنفاق على تكنولوجيات مثل تخزين الكربون والطاقة الشمسية.

وذكرت الوكالة -التي تتخذ من باريس مقرا لها- أن هناك حاجة لاستثمار نحو 23.9 تريليون دولار بحلول 2020 و140 تريليونا بحلول منتصف القرن الحالي، حينما تسعى الحكومات إلى إبقاء متوسط الارتفاع في درجات الحرارة العالمية دون درجتين مئويتين.

وحسب الوكالة -وهي معنية بتقديم المشورة في شؤون الطاقة للدول الصناعية الكبرى- فإنه سيكون على دول العالم إنفاق 36 تريليون دولار إضافية عن التوقعات الحالية من الآن وحتى عام 2050 على أن تنفق الصين الجزء الأكبر.

وربما تجد الحكومات التي تعاني من نقص السيولة بفعل الركود بعض الراحة في تقديرات الوكالة بأن كل دولار إضافي ستستثمره في الطاقة النظيفة يمكن أن يوفر وقودا بقيمة ثلاثة دولارات في المستقبل، بحيث يعوض إجمالي الوفورات الاستثمارات بحلول 2025.

وإزاء ذلك، قالت المديرة التنفيذية للوكالة ماريا فان دير هوفن "إخفاقنا في إدراك الإمكانات الكاملة لتكنولوجيا الطاقة النظيفة مثير للقلق".

وأضافت أن الاعتماد المكثف بشكل مستمر على تكنولوجيات محدودة وعلى الوقود الأحفوري خطر كبير على أمن الطاقة وتحقيق نمو اقتصادي مستقر والرفاهية العالمية وأيضا على البيئة.

وقالت الوكالة إن بعض التكنولوجيات مثل تخزين الكربون ومزارع الرياح البحرية والطاقة الشمسية المركزة، لم تحقق تقدما يذكر.

المصدر : رويترز