بوينغ تسعى لإبرام اتفاقات لبيع ألف طائرة خلال العام الجاري (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت شركة بوينغ الأميركية العملاقة لصناعة الطائرات عن تحديد هدف لها ببيع ألف طائرة خلال العام الجاري، الأمر الذي سيمكنها أن تحقق الهدف بإزاحة منافستها الأوروبية إيرباص عن المرتبة الأولى في صناعة الطائرات واستعادة الريادة، في سوق عالمية قوامها مائة مليار دولار لصناعة الطائرات.

واعتبر الرئيس التنفيذي لوحدة بوينغ للطائرات التجارية جيم ألبو أن بوينغ تستطيع تحقيق هدف تلقي طلبيات لشراء ألف طائرة من مختلف الطرازات هذا العام، ارتفاعا من 921 في 2011 حينما تراجعت حصة بوينغ في السوق أمام إيرباص، نظرا لترددها في اتخاذ قرار مهم خاص بالإنتاج.

وتستهدف إيرباص من جهتها 600 إلى 650 طلبية شراء انخفاضا من 1608 في 2011، حينما استفادت من الطلب على الفئة الجديدة من طائراتها الأقل استهلاكا للوقود (أي 320) التي تسع 150 راكبا، وسط ارتفاع كبير في أسعار النفط خلال العام الماضي.

وعادت بوينغ بقوة في وقت لاحق بطائراتها المماثلة المتطورة من طراز 737 ماكس، وتهدف لاستعادة حصتها.

تجدر الإشارة إلى أنه من غير المعتاد أن تضع بوينغ هدفا للطلبيات بدلا من هدف التسليمات الذي يؤثر مباشرة على الإيرادات وينظر إليه باعتباره أكثر مصداقية في التوقعات.

وتريد بوينغ استعادة مركزها بعدما رأت إيرباص تسرع الخطى بطلبيات قياسية على طائراتها المعدلة ضيقة البدن من طراز (أي 320 نيو) العام الماضي، رغم أنها كانت قادرة على تسريع الطلبيات القياسية على طائراتها المربحة عريضة البدن (بوينغ 777).
 
وكانت بوينغ قد حققت زيادة بأرباحها فاقت التوقعات في الربع الأول من العام الجاري بلغت نسبتها 58% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
 
وعزت الشركة أرباحها الكبيرة إلى عمليات بيع ضخمة للطائرات المدنية تمت في الأشهر الثلاثة من العام الجاري.

المصدر : رويترز