سوق طوكيو شهد اليوم أولى التداولات المباشرة بين اليوان الصيني والين الياباني (الفرنسية)
بدأت اليابان والصين اليوم التداول مباشرة بعملتيهما متجنبتين استخدام الدولار عملة وسيطة، في إجراء يهدف إلى تنشيط التجارة بين البلدين ويعكس سعي بكين لتطوير دور عملتها على الساحة الدولية. وبلغت قيمة اليوان الصيني 12.33 ينا في بداية التعامل المباشر في طوكيو.

وقبل اليوم كان يتم تبادل العملتين اليابانية والصينية عبر نظام يعتمد الدولار كأساس لتحديد سعر الصرف بينهما.

ولتسهيل التداول بالعملتين الآسيويتين أنشأت الدولتان سوقين أحدهما في طوكيو والثاني في شنغهاي، العاصمة الاقتصادية للصين.

وقالت الحكومة اليابانية إن التداول المباشر بالعملتين يهدف إلى تعزيز التجارة والاستثمار بين أكبر اقتصادين آسيويين، وتقليص تكاليف المعاملات التجارية بالنسبة للشركات وتخفيف مخاطر الصرف الأجنبي بالنسبة للمؤسسات المالية.

وجاء الشروع في التبادل بين العملتين الآسيويتين بعدما اتفق رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا ورئيس الوزراء الصيني وين جياباو في ديسمبر/كانون الأول الماضي على تعزيز التعاون المالي الثنائي. 

يذكر أن الصين هي أكبر شريك تجاري لليابان حيث بلغ حجم التبادل التجاري بينهما 345 مليار دولار العام الماضي.

وتقدر بكين أن نحو 60% من التجارة بين الصين واليابان يتم تسويته باستخدام الدولار، ورجحت أن يؤدي التداول باستخدام عملتيهما مباشرة إلى توفير نحو ثلاثة مليارات دولار سنويا.

ووفقا للإجراء الجديد ستتيح الصين لليوان أن تتقلب قيمته في مقابل الين يوميا في هامش بنسبة 3% حول سعر صرفه الأساسي الذي يحدده كل صباح بنك الصين الشعبي (المركزي). وحدد السعر الأساسي لليوان صباح الجمعة عند 12.394 ينا.

ويعتمد المركزي الصيني حاليا الطريقة ذاتها لتحديد سعر اليوان اليومي بالنسبة للدولار، مع اعتماد هامش تقلب بنسبة 1% فقط.

ويتم التداول باليوان مقابل سبع عملات أخرى هي اليورو والجنيه الإسترليني والدولار الأسترالي والدولار الكندي ودولار هونغ كونغ والرينغيت الماليزي والروبل الروسي، ولكن عبر الدولار الأميركي.

المصدر : وكالات