الصين تمتلك أكبر احتياطي من النقد الأجنبي في العالم ويقدر بنحو 3.3 تريليونات دولار (رويترز)

قالت إدارة الصرف الأجنبي الصينية أمس إن سلطات بكين ستبحث عن طرق جديدة لاستثمار احتياطيها من النقد الأجنبي وهو الأكبر عالميا ويقدر بنحو 3.3 تريليونات دولار، ويعزى هذا التحرك إلى رغبة الصين في التحوط من مخاطر الأسواق المالية العالمية وتعزيز مكاسبها من الحيازات ذات العائد المنخفض.

وذكر التقرير السنوي لإدارة الصرف الأجنبي أن الباعث على تنويع توظيف الاحتياطي النقدي الأجنبي هو تقليص تأثير عوامل سلبية كتقلبات الأسواق المالية ومناخ تسود فيه أسعار فائدة متدنية، وأضافت الجهة نفسها أنها أنشأت مكتبا خاصا لتوظيف جزء من احتياطيات من النقد الأجنبي لدعم الشركات الصينية في تعزيز استثماراتها الخارجية.

وكشفت أربعة مصادر مطلعة خلال الشهر الجاري أن البنك المركزي الصيني ينوي تقديم عشرة مليارات من الاحتياطي النقدي لمؤسسة جديدة عهد إليها مساعدة الشركات الصينية الحكومية في عملياتها بالخارج.

البنية والتوقعات
وأشارت مجلة فوربس الاقتصادية الأميركية -استنادا إلى بيانات بنك الصين- إلى أن 70% من الاحتياطي النقدي الأجنبي مستثمرة في أصول مقومة بالدولار، ومنها أذون وسندات للخزينة الأميركية، و30% في أصول مقومة باليورو، و5% في أصول مقومة بالين الياباني، وبالنسبة نفسها في أصول مقومة بالجنيه الإسترليني.

وتتوقع مؤسسة نومورا -وهي شركة يابانية عالمية مشهورة تقدم المشورة في مجالات الاستثمار والتمويل- أن يبلغ احتياطي الصين من النقد الأجنبي ذروته في نهاية العام 2014 بحيث يناهز 3.68 تريليونات دولار، بعدما لم يكن يتجاوز في العام 2000 قرابة 150 مليارا، غير أن هذا الاحتياطي سيأخذ في التراجع بشكل تدريجي انطلاقا من 2015 حسب المؤسسة نفسها.

المصدر : فايننشال تايمز,الصحافة الأميركية,رويترز