سوريا تستورد الحبوب عبر لبنان
آخر تحديث: 2012/5/9 الساعة 20:38 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسلة الجزيرة: عشرات الفلسطينيين أصيبوا باختناق في مواجهات مع الاحتلال قرب بيت لحم
آخر تحديث: 2012/5/9 الساعة 20:38 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/18 هـ

سوريا تستورد الحبوب عبر لبنان

العقوبات وضعف الإنتاج المحلي زاد حاجة سوريا لاستيراد الحبوب عبر جارتها لبنان (الفرنسية)

قال تجار أوروبيون إن سوريا تستورد كميات كبيرة من الحبوب عبر لبنان لتفادي العقوبات الغربية المفروضة عليها وتأمين حاجياتها الأساسية. ولا تطال العقوبات التي فرضت على دمشق ردا على قمعها للاحتجاجات المناهضة للنظام، استيراد المواد الغذائية.

وأوضح أحد التجار أن عقود استيراد الحبوب لسوريا تتم في مكاتب بلبنان لإتمام الإجراءات الورقية، بحيث تعمل هذه الأخيرة بصفتها مشتريا مبدئيا، بحيث تسجل الصفقات في لبنان وتحول السفن المحملة بالحبوب إلى موانئ سورية.

وقدرت مصادر تجارية قيمة حجم الشحنات المتعاقد حولها بمئات الآلاف من الأطنان، كما تتم صفقات بكميات أقل عبر وسطاء في دبي. وتتضمن الصفقات التي تتم عبر أطراف لبنانية القمح والشعير والذرة وأعلاف الماشية.

ويشير تاجر إلى أن شركات تجارة لبنانية مستعدة للمخاطرة بالحرمان من التمويل الغربي جراء تعاملها مع سوريا، مضيفا أن سوريا تظل سوقا تقليدية للتجار اللبنانيين.

تاجر تلقى طلبات الأسبوع الماضي لتأمين عشرة آلاف طن من الشعير ومثلها من الذرة لفائدة سوريا، ولكنه رفض لأن البنوك بألمانيا وسويسرا لن تمول هذه الصفقات

منافذ التمويل
وقال تاجر آخر إن تجارة الحبوب المباشرة مع سوريا لم تعد ممكنة نتيجة العقوبات المفروضة عليها. ويشير المصدر نفسه إلى أنه تلقى طلبات الأسبوع الماضي لتأمين عشرة آلاف طن من الشعير ومثلها من الذرة لفائدة سوريا، ولكن لا يمكنه التعامل مع دمشق لأن البنوك في ألمانيا وسويسرا لن تمول الصفقات.

وأدت العقوبات إلى تضييق المنافذ التمويلية أمام حكومة دمشق على غرار ما تعانيه طهران على خلفية برنامجها النووي.

ويواجه عدد متزايد من السوريين صعوبات في تأمين احتياجاتهم الغذائية بفعل ارتفاع أسعار المواد الأساسية لأكثر من الضعف. وسبق لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) أن حذرت في مارس/آذار الماضي بأن 1.4 مليون شخص في سوريا مهدد بالمجاعة. ويقول بعض سكان العاصمة دمشق إنهم يحتفظون بمخزون غذائي يكفي لشهر على الأقل.

وسبق لمنظمة الفاو أن قدرت بأن سوريا تحتاج إلى استيراد نحو أربعة ملايين طن من الحبوب في الفترة من يوليو/تموز 2011 إلى يونيو/حزيران 2012 بزيادة مليون طن عن الموسم الزراعي السابق نتيجة ضعف محصول العام الماضي، حيث تراجع إنتاج الحبوب بنسبة 11%.

المصدر : رويترز