بحر الصين الجنوبي يحوي نحو 30 مليار طن من النفط و16 تريليون متر مكعب من الغاز (الأوروبية)
أعلنت الصين عن بدء تشغيل أول جهاز للحفر بالمياه العميقة في بحر جنوب الصين، ويأتي ذلك في إطار جهود بكين للبحث عن موارد جديدة للطاقة يقلل اعتمادها على الاستيراد من دول أخرى ويضمن استمرار نموها الاقتصادي.

وأوضحت أن الشركة الوطنية الصينية للنفط البحري (سنووك) شرعت في تشغيل الجيل السادس من جهاز الحفر نصف المغمور بالماء الملقب "سنووك 981" في مياه البحر على بعد 320 كلم من جنوب شرق هونغ كونغ وعلى عمق المياه البالغ 1500 متر.

وكانت الشركة قد قالت إن العملية هي أول عملية حفر مستقلة للنفط بالمياه العميقة تقوم بها شركة صينية، مسجلة خطوة جوهرية حققتها صناعة النفط في عمق البحار بالبلاد.

وكانت عمليات التنقيب البحري الصينية على النفط تتم في السابق عند عمق أقل من 300 متر تحت سطح المياه.

وتشير التقديرات الصينية إلى أنه يوجد نحو 70% من احتياطيات النفط والغاز في بحر الصين الجنوبي بمناطق المياه العميقة التي تبلغ مساحتها 1.54 مليون كيلومتر مربع، أو المناطق البحرية التي يتجاوز عمقها 300 متر.

ويقدر أن بحر الصين الجنوبي يحتوي على ما يتراوح بين 23 و30 مليار طن من النفط و16 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي.

والمنطقة التي أنشأت عليها سنوك منصتها للتنقيب عن النفط تعد قريبة من منطقة نزاع بين الصين والفلبين.

وكانت الخارجية الصينية قد استدعت أمس الثلاثاء القائم بالأعمال الفلبيني وقدمت له احتجاجا شديدا على الأحداث الجارية بالمنطقة التي تسمّيها الصين جزيرة هوانغيان وتسمّيها الفلبين جزيرة سكاربورو.

وقد وقعت مواجهة استمرت لأيام بين الفلبين والصين حول الجزيرة المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي الشهر الماضي، وذلك بعد توجّه سفن صيد صينية إلى المنطقة وإرسال الفلبين سفينة حربية قابلته بكين بإرسال سفن مراقبة. 

المصدر : وكالات