تخطط السعودية لتوليد 41 غيغاوات من الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية خلال عشرين عاما، وفي حال تحقق ذلك تكون السعودية أكبر دولة تستخدم الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء.

كما دعت الهيئة المسؤولة عن التخطيط لتنويع مصادر الطاقة في السعودية، الحكومة للعمل على توليد 17 غيغاوات من الكهرباء باستخدام الطاقة النووية.

وأوضحت مؤسسة مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة، التي تقدم المشورة للحكومة بشأن سبل الوفاء بالطلب المرتفع على الكهرباء في المملكة بطرق أخرى غير استخدام النفط والغاز، أن توليد 41 غيغاوات من الطاقة الشمسية سيلبي ثلث الذروة المتوقعة للطلب على الكهرباء في المملكة لعام 2032.

وأضافت أن سدس طاقة إنتاج الكهرباء ستأتي من استغلال الطاقة النووية، وأنه سيبقى نصف إنتاج الكهرباء معتمدا على النفط والغاز.

وأعرب خالد السليمان نائب الرئيس للطاقة المتجددة في مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة عن ثقته بأن السعودية ستوافق على تنويع مزيج الطاقة هذا العام.

وأضاف أن على المملكة أن تسعى لبناء طاقة لتوليد 16 غيغاوات من الخلايا الضوئية و25 غيغاوات من الطاقة الشمسية المركزة بحلول العام 2032 .

تجدر الإشارة إلى أن استغلال الطاقة الشمسية المركزة أعلى كلفة من الخلايا الضوئية، غير أنها تسمح بتخزين الكهرباء، لذا فإن استخدامها لن يكون قاصرا على الأوقات المشمسة.

وأضاف متحدث باسم مدينة الملك عبد الله أنه يتعين على المملكة التجهيز لتوليد أربعة غيغاوات إضافية من الطاقة الحرارية ومن تحويل المخلفات إلى كهرباء بحلول التاريخ نفسه.

وتنتظر توصيات المدينة موافقة مجلس إدارتها الذي يرأسه الملك عبد الله ويضم ولي العهد ووزير الخارجية ووزير النفط ووزير المالية ووزير الصناعة.

والسعودية -وهي أكبر مصدر للنفط في العالم- لا تنتج حاليا من الطاقة الشمسية سوى أقل من خمسين ميغاوات، بعد أن أعلنت قبل سنوات أنها تخطط لتصبح من الدول الرائدة في مجال الطاقة الشمسية.

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا الرائدة عالميا في مجال الطاقة الشمسية، زادت طاقتها في العامين الماضيين لتبلغ 25 غيغاوات.

وأدى ارتفاع عدد السكان إلى نمو سريع في استهلاك الكهرباء في السعودية مما دفع المملكة لحرق الخام في محطات الكهرباء، وهو ما يحد بدوره من المتاح منه للتصدير.

وفي الصيف الماضي يقدر ما تم حرقه من محطات الكهرباء السعودية بـ730 ألف برميل يوميا في المتوسط من النفط. ويتوقع أن يتراجع الرقم في صيف العام الجاري إذ سيستبدل النفط في محطات الكهرباء بالغاز الطبيعي الذي توافر حديثا.

المصدر : رويترز