برلين تستبعد صداما بين ميركل وهولاند
آخر تحديث: 2012/5/7 الساعة 16:07 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/7 الساعة 16:07 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/16 هـ

برلين تستبعد صداما بين ميركل وهولاند

خسرت ميركل حليفا مهما بخسارة ساركوزي للرئاسة (الجزيرة)

استبعدت الحكومة الألمانية إعادة التفاوض بشأن المعاهدة المالية للاتحاد الأوروبي، رغم مناشدة فرانسوا هولاند الذي فاز أمس على نيكولا ساركوزي في الانتخابات الرئاسية الفرنسية.

وقال ستيفين سايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية "لن يكون بالإمكان التفاوض مرة أخرى بشأن المعاهدة المالية"، مشيرا إلى أن 25 دولة عضوا من بين الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وافقت على المعاهدة التي تفرض إجراءات مالية على الموازنات العامة.

وكان هولاند طالب بتغيير الإستراتيجية السياسية لزعماء منطقة اليورو بحيث تدعم إجراءات النمو الاقتصادي بدلا من دعم إجراءات التقشف.

لكن سايبرت قال إن المستشارة أنجيلا ميركل لن تدعم مثل هذا التغيير الذي يزيد الإنفاق الحكومي رغم العجوزات لتعزيز النمو الاقتصادي، وإنها تدعم النمو من خلال الإصلاحات الهيكلية مثل خفض كلفة خلق وظائف، كالإجراءات التي طبقتها ألمانيا في العقد الماضي.

على طريق التصادم
في نفس الوقت نفى أن تكون السياسات المختلفة ستضع أقوى حليفين في أوروبا على طريق التصادم، مؤكدا أنها على استعداد لحوار مفتوح.

وقال إن ميركل تؤيد بقوة دعم النمو الاقتصادي كسبيل للخروج من أزمة الدين.

ولم يتطرق إلى ما قد يحدث بين ميركل وهولاند في أول اجتماع لهما بعد تسلم هولاند مهام منصبه في 15 مايو/أيار الجاري.

وفي أول رد فعل ألماني على خسارة الأحزاب السياسية المؤيدة لسياسة الإنقاذ اليونانية في الانتخابات البرلمانية، أعرب وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله عن قلقه إزاء مستقبل اليونان.

وقال إنه يأمل أن تستمر الحكومة -التي ستشكل فيما بعد- في اتخاذ سياسة مؤيدة للسياسة الأوروبية.

وأضاف أنه يتعاطف مع الناخبين اليونانيين الذين يشعرون بالإحباط بسبب الإصلاحات الهيكلية المكلفة للاقتصاد اليوناني. لكنه أضاف "إننا لا نريد لأوروبا أن تتفسخ".

في نفس الوقت قالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية، بيا أهرينكلايد هانسين إنها تتوقع من الحكومة اليونانية القادمة احترام شروط اتفاقية الإنقاذ الأوروبية.

المصدر : وكالات