الاحتياطي النقدي لمصر زاد الشهر الماضي بمائة مليون دولار (الأوروبية)

قال البنك المركزي المصري اليوم إن احتياطي البلاد من العملات الأجنبية حقق أول زيادة له منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك قبل 15 شهرا، وذكر موقع للمركزي المصري على الإنترنت أن حجم الاحتياطي من النقد الأجنبي بلغ حتى نهاية الشهر الماضي 15.21 مليار دولار بزيادة مائة مليون دولار مقارنة بشهر مارس/آذار الماضي.

وعزت وكالة الأنباء الرسمية بمصر هذا الارتفاع الطفيف للتعافي الجزئي للقطاع السياحي وهو مصدر أساسي للعملات الأجنبية، وأيضا لتقليص حجم الاستيراد.

وفي آخر الشهر الماضي قال وزير السياحة المصري منير فخري عبد النور إن ثمة مؤشرات لتحسن القطاع السياحي، حيث ارتفاع عدد السياح خلال الربع الأول من 2012 بـ40% مقارنة بالربع نفسه من العام الماضي.

وقد عرف احتياطي مصر من النقد الأجنبي نزيفا مضطردا ناهز في مجموعه 21 مليار دولار منذ اندلاع ثورة 25 يناير، وكان ذلك نتيجة الأضرار التي لحقت ثالث أكبر اقتصاد عربي بفعل تصاعد الاحتجاجات والإضرابات وتقلص الإيرادات السياحية وحجم الاستثمار الأجنبي.

وحسب إحصائيات المركزي المصري للشهر الماضي فإن الاحتياطي النقدي يتكون من احتياطي ذهب بقيمة 2.74 مليار دولار، وحقوق سحب لدى صندوق النقد الدولي بقيمة 1.26 مليار دولار، فضلا عن عملات أجنبية بقيمة تفوق 11 مليار دولار.

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة