المرزوقي: الوضع الاقتصادي في تونس يبرر ضرورة الإعادة السريعة لأرصدة الرئيس المخلوع (الفرنسية-أرشيف)

دعا الرئيس التونسي المنصف المرزوقي سويسرا إلى تسريع وتيرة إعادة أرصدة زين العابدين بن علي والمقربين منه للخزينة التونسية، والتي جمدتها برن في بداية عام 2011.

وفي مقابلة مع الإذاعة والتلفزيون السويسريين، أكد المرزوقي على أن الوضع الاقتصادي في بلاده يبرر ضرورة الإعادة السريعة لأرصدة الرئيس التونسي المخلوع.

وأوضح أن في تونس ثمانمائة ألف عاطل عن العمل، وأن هناك مناطق في تونس محرومة معرضة للانفجار لأن الناس ما عادوا يتحملون البؤس.

ولفت المرزوقي الذي سيشارك بعد يومين في مؤتمر العمل الدولي الذي تنطلق أعماله غدا في سويسرا، أن زيارته لجنيف ستكون مناسبة للقاء أصدقاء قدامى من السياسيين السويسريين، كما أعرب عن أمله في بناء صداقات جديدة.

وردا على تصريحات المرزوقي، قالت وزارة الخارجية السويسرية إن برن عازمة في أسرع وقت على إعادة أموال الرئيس التونسي السابق المجمدة في سويسرا والتي تم تحديد مصدرها غير القانوني، لافتة إلى أن أي دولة أخرى لم تبذل جهودا إضافية في هذا السياق.

وأملت الخارجية السويسرية في أن تسارع السلطات القضائية إلى توضيح قضية المالكين غير القانونيين للأموال المجمدة في سويسرا، تمهيدا لإعادة الأموال غير الشرعية.

وفي 19 يناير/كانون الثاني 2011، قررت سويسرا على غرار دول أوروبية أخرى تجميد أرصدة الرئيس التونسي السابق والمقربين منه.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي أعلنت برن أن حجم الأموال التونسية المجمدة في سويسرا تبلغ ستين مليون فرنك سويسري (62 مليون دولار) من الأرصدة التونسية.

لكن المرزوقي اعتبر أن هذه المبالغ لا تشكل سوى 10% من الأرصدة التونسية التي أودعت في المصارف السويسرية.

المصدر : وكالات