حصة بلاك بيري من الشحنات العالمية للهواتف الجوالة تراجعت إلى 7% (البوابة)
تعتزم شركة "ريسرتش إن موشن" (آر آي أم) للاتصالات الكندية المطورة لهواتف بلاك بيري الاستغناء عن ألفي موظف على الأقل من بين 16500 لدى الشركة حول العالم ضمن خطة تستهدف إعادة هيكلة الشركة عقب تراجع مبيعات الشركة وأرباحها.

وذكرت تقارير كندية أن عملية الفصل ستشمل جميع الأقسام، وتتراوح بين المناصب الإدارية والقسم القانوني والمالي والمبيعات وحتى التسويق.

وتشير أرقام مؤسسة الأبحاث "أي دي سي" إلى أن حصة بلاك بيري من الشحنات العالمية للهواتف الجوالة تراجعت إلى 7% لتخسر أمام هواتف أي فون من شركة أبل وهواتف أندرويد من شركات أخرى.

وكان المدير التنفيذي للشركة ثورستاين هاينز قد ذكر سابقا بأن شركته تحتاج إلى تغيير هيكلي، وذلك في معرض تعليقه على النتائج المالية الأخيرة التي منيت فيها الشركة بنتائج سيئة حيث تراجع عدد الأجهزة المصدرة للخارج بنسبة 80% مقارنةً بالعام الماضي.

وشهد الفريق الإداري للشركة تغييرات كبيرة خلال الفترة السابقة منها استقالة المدير التنفيذي السابق، وعدد من الموظفين الكبار الآخرين خلال الشهور الثلاثة الأخيرة.

وتراهن الشركة على إطلاق الجيل القادم من هواتف "بلاك بيري 10" الذي أعلنت عنه بالأول من الشهر الجاري وقدمت فيه تغييرات كبيرة مقارنةً بالنسخ السابقة، كما كشفت عن برامج لتطوير التطبيقات على الهاتف وتشغيله على نظام التشغيل الجديد. وتأمل أن يساهم النظام الجديد بتحسين مبيعاتها المتراجعة عند إطلاقه لاحقاً خلال هذا العام.

ولم تلفت الأجهزة الجديدة انتباه المستثمرين، ولم تكن الميزات والخيارات التي أضافتها ريسرتش إن موشن كافية لإرضائهم.

ومؤخرا اعتبر محللون أن عصر بلاك بيري قد انتهى وأنه بعد عدة سنوات لن يكون للاسم وجود.

المصدر : وكالات