الجعفري: البعثة أصبحت غير قادرة على تلقي تحويلات مالية كافية لتغطية النفقات اليومية للوفد (الجزيرة)

قال سفير سوريا لدى الأمم المتحدة إن بعثته غير قادرة على فتح حساب مصرفي في الولايات المتحدة بسبب العقوبات الأميركية على على بلاده، ودعا واشنطن إلى إيجاد حل لهذه المسألة.

وأضاف بشار الجعفري أمام لجنة الموازنة التابعة للجمعية العامة أن بلاده حرصت منذ إنشاء الأمم المتحدة عام 1945على دفع مستحقاتها للمنظمة الدولية.

وفي العام الماضي أغلقت بضعة بنوك أميركية بشكل مفاجئ حسابات عدد من البعثات الدبلوماسية والدبلوماسيين الأجانب بسبب التكاليف المرتفعة لمراقبة النشاط المالي لمنع غسل الأموال والدعم النقدي للأنشطة الإرهابية.

وأوضح الجعفري أنه بسبب إغلاق حسابات بعثته العام الماضي فإنها عثرت على بنك جديد بواشنطن. وأضاف "هذا البنك أغلق حساباتنا فجأة، والوفد السوري الآن ليس لديه حساب مصرفي في البلد المضيف. إننا نواجه صعوبات هائلة بينما نبحث عن بنك آخر, وجميع البنوك التي اتصلنا بها رفضت فتح حساب لوفدنا".

كما أشار الجعفري إلى أن البعثة أصبحت غير قادرة على تلقي تحويلات مالية كافية من أجل تغطية النفقات اليومية للوفد، وغير قادرة على الحفاظ على التزاماتها المالية تجاه المنظمة هذا العام.

يُذكر أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرضا سلسلة عقوبات على دمشق بسبب الحملة الدموية التي تشنها قوات الحكومة على الانتفاضة المناهضة للرئيس بشار الأسد المستمرة منذ مارس/ آذار من العام الماضي.

وحثت الدول الغربية مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على فرض عقوبات أيضا على سوريا، لكن روسيا والصين رفضتا الفكرة.

وقال نائب المتحدث باسم البعثة الأميركية لدى المنظمة الدولية إن عدة بنوك أميركية قررت العامين الماضيين إغلاق كل أو بعض خدماتها الخاصة بالبعثات الدبلوماسية، وقد تأثر بعض هذه البعثات.

وأشار بيتون نوبف إلى أن بلاده تقوم حاليا بالعمل مع البعثات التي تأثرت ومع منظمات الأمم المتحدة المعنية لضمان وصولها إلى الخدمات المصرفية الضرورية لعملها بالولايات المتحدة.

المصدر : وكالات