انخفاض طلبيات التصدير هبط بنشاط المصانع الصينية (الأوروبية)

كشف مؤشر "إتش إس بي سي" لمديري المشتريات أن نشاط المصانع الصينية هبط في مايو/أيار الجاري للشهر السابع على التوالي نتيجة تراجع طلبيات التصدير بشكل حاد، مما يؤشر على أن الضعف المفاجئ في بيانات الاقتصاد الصيني للشهر الماضي قد يستمر بالرغم من جهود سلطات بكين تنشيط النمو الاقتصادي.

وأظهر مؤشر البنك البريطاني، الذي يقيس نشاط المصانع، أن مؤشر النشاط الصناعي الصيني انخفض إلى 48.7 نقطة مقابل 49.3 نقطة في أبريل/نيسان الماضي، حيث إن مستوى خمسين نقطة هو الحد الفاصل بين النمو والانكماش.

وقال بنك "إتش إس بي سي" إن هذه البيانات تستدعي من السلطات الصينية اعتماد سياسة نقدية أكثر تيسيرا في ظل هبوط معدل التضخم، مضيفا أن بكين تحتاج للمضي أكثر في وضع تدابير حفز النمو الاقتصادي وفق رأي تشو هونغ بين كبير اقتصاديي البنك في الصين.

وكان حجم الصادرات الصينية زاد الشهر الماضي بنسبة 4.9% فقط مقارنة بالشهر نفسه من 2011 وفق بيانات المؤشر، ولم تصدر بكين حتى الساعة إحصائيات حول صادرات أبريل/ نيسان.

أكثر تشاؤما
وتبقى بيانات المؤشر المذكور أكثر تشاؤما من البيانات الرسمية لأنها تركز على الشركات الصغيرة التي تعاني من الانخفاض الاقتصادي أكثر من تركيزها على الشركات الكبرى المملوكة للدولة.

وتعهدت الحكومة الصينية أمس بتقوية جهودها لوضع حد لتباطؤ النمو في ثاني أكبر اقتصاد بالعالم، موضحا أنها ستشجع الاستثمار الخاص بقطاع الطاقة وباقي الصناعات التي يهيمن عليها القطاع العام.

وسجل الصين نموا بحدود 8.1% بالربع الأول من 2012 وهو الأضعف منذ قرابة ثلاث سنوات، كما نمت صادرات البلاد الشهر الماضي بأضعف وتيرة منذ الأزمة المالية للعام 2008، مما يهدد بخسارة وظائف وبروز توترات سياسية محتملة.

المصدر : وكالات