بعض الشركات الأجنبية حذرت من أنها لن تستطيع الاستمرار بإنتاج النفط بسبب الظروف الأمنية (الفرنسية)

قالت الحكومة الانتقالية الليبية إن الإنتاج من النفط يبلغ 1.555 مليون برميل يوميا حاليا، وهو المستوى الذي كان عليه تقريبا قبل اندلاع الثورة في فبراير/شباط من العام الماضي.

وقال مصطفى أبو شاقور نائب رئيس الحكومة الانتقالية إن الإنتاج بلغ نهاية مارس/آذار الماضي 1.45 مليون برميل يوميا مقابل 1.3 مليون في يناير/كانون الثاني.

وكان إنتاج النفط الليبي الذي وصل 1.6 مليون برميل يوميا قبل اندلاع  الثورة علق بشكل شبه كامل ليستأنف في سبتمبر/أيلول 2011 بعد سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي ووصول المجلس الوطني الانتقالي إلى السلطة.

وتعثرت عودة الإنتاج إلى المستوى المعتاد منذ بدء الثورة. وقال عمر شكمة نائب وزير النفط الأسبوع الماضي إن بعض المجموعات المسلحة لا تزال تسعى لإعاقة أعمال شركات النفط في ليبيا.

ومنع عدد من الليبيين الشهر الماضي موظفي شركة الخليج العربي، أكبر شركة منتجة للنفط في ليبيا، من العمل، مطالبين بالشفافية في كيفية إنفاق أموال النفط وبإيجاد وظائف للشباب.

وحذرت بعض الشركات الأجنبية من أنها قد لا تستطيع إنتاج الكمية التي كانت تنتجها قبل الثورة بسبب الظروف الأمنية.

وقال بنك باركليز بمذكرة بحثية إن الأضرار التي لحقت بحقول النفط بليبيا خلال الحرب كانت محدودة "وقد ساعدت الإصلاحات السريعة للحقول عودة الإنتاج بسرعة، لكننا نعتقد أنه لا يمكن الاستمرار في إنتاج المستويات الحالية".

المصدر : وكالات