الإنتاج الكلي لهجليج قد يبلغ نحو 55 ألف برميل يوميا (الجزيرة نت)

 عماد عبد الهادي-الخرطوم

أعلن وزير الطاقة السوداني عوض أحمد الجاز اليوم أن إعادة تشغيل حقول نفط هجليج تمت بأيد سودانية دون الحاجة لجهود أجنبية.

وأكد في مؤتمر صحفي استكمال إنتاج بترول هجليج في غضون أيام قلائل، بعد استعادة الضخ خلال فترة لم تتجاوز سبعة أيام، متحفظا على حجم خسائر المنشأة أو تكلفة إعادة إصلاحها ونسبة النفط الذي سينساب عبر خطوط النقل الحالية.

واكتفى الوزير السوداني بقوله "إن الإنجاز الأكبر ليس في الأرقام وإنما في القدرة على إعادة ضخ البترول خلال فترة قياسية".

وشدد على أن ما تم من تدمير "كشف عن وجود خبراء متخصصين في تعطيل مثل هذه المنشآت"، معتبرا أن من قبض الجيش السوداني عليهم من الأجانب بمنطقة هجليج السبت الماضي كانوا من ضمن الكيد الذي أرادوه بالسودان.

وكشف عن تعرض المنشآت النفطية السودانية لثلاث حالات تخريب من قبل، قائلا "نجحنا في تلافيها وأخذنا الخبرة والتجربة في ذلك".

الجاز: إعادة تشغيل حقول نفط هجليج تمت بأيد سودانية (الجزيرة نت)

واعترف بعدم إصلاح كل المنشآت، وقال إن محاولات الإصلاح لا تزال جارية في كافة الحقول المتضررة. وأضاف أن الإنتاج الكلي لهجليج قد يبلغ نحو 55 ألف برميل يوميا وستعود كلها للخطوط قريبا.

تأمين الاستهلاك المحلي
ووعد بعدم تضرر الشعب السوداني من نقص إمدادات الوقود، قائلا "إننا قادرون على تأمين استهلاكنا المحلي بل لدينا حقول جديدة يجري التفاوض حولها الآن".

وكان خبراء سودانيون نجحوا اليوم في إعادة تشغيل حقول بامبو ودفرة ونيم بمنطقة هجليج النفطية، بعد أحد عشر يوما من استعادة المنطقة من يد قوات دولة جنوب السودان التي استولت عليها في التاسع من أبريل/نيسان الماضي.

وأعلن الجاز في تصريحات صحفية في هجليج عودة انسياب البترول السوداني في الحقول الواقعة في مربعي "2 و4" التابعة للسودان.

وأكد مسؤول في هجليج إعادة ضخ نسبة 60% من الطاقة الكلية للحقول، بما يعادل نحو ثلاثين ألف برميل يوميا، معلنا عزم العاملين في هجليج على استعادة إنتاج كامل المحطة خلال أيام.

وخالف إعلان إعادة ضخ البترول السوداني توقعات خبراء في المجال ذاته أشاروا إلى إمكانية عودة ضخ البترول في ما بين شهرين إلى ثلاثة أشهر، بسبب ما لحق بالمنشآت النفطية من تدمير.

وقال الوزير السوداني إن ما وقع من تفجير في منشآت هجليج "كان عملا محكما وبمعاونة أياد أجنبية بهدف تدمير اقتصاد السودان".

المصدر : الجزيرة