أسعار النفط لا تزال مرتفعة رغم انخفاضها في الأيام الأخيرة بسبب تجدد المخاوف من أزمة أوروبا (الأوروبية)

قالت وكالة أنباء كيودو اليابانية أمس إنه من المنتظر أن يطلب الرئيس الأميركي باراك أوباما دعما من زعماء آخرين في اجتماع لمجموعة الثماني السبت المقبل لإطلاق جزء من الاحتياطيات النفطية الإستراتيجية في الصيف، بالتزامن مع بدء تطبيق الحظر الأوروبي على واردات الخام الإيراني في يوليو/تموز المقبل.

وأضافت الوكالة أن رئيس الوزراء الياباني ربما يدعم التوجه الأميركي، لاسيما أن طوكيو تمتلك ثاني أكبر احتياطي نفطي في العالم بعد أميركا. وامتنع المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني عن التعليق على الخبر الذي أوردته كيودو.

ويشير تقرير الوكالة إلى أن أوباما يسعى للمضي قدما في خطة وقائية لتوظيف الاحتياطيات النفطية لتعويض بعض الفاقد من الإمدادات الإيرانية، وذلك على الرغم من هبوط أسعار النفط بأكثر من 12% هذا الشهر، ويعتقد البعض أن هذا الانخفاض قد يؤجل خطط إطلاق بعض الاحتياطيات النفطية.

واشنطن أجرت في مارس/آذار الماضي مباحثات مع بريطانيا وفرنسا حول توظيف الاحتياطيات النفطية، فيما أشار مفوض الطاقة الأوروبي إلى أن المفوضية الأوروبية لا ترى حاجة الآن لتوظيف الاحتياطيات

مباحثات سابقة
وكانت واشنطن قد أجرت في مارس/آذار الماضي مباحثات مع بريطانيا وفرنسا حول توظيف الاحتياطيات النفطية، وأشار مفوض الطاقة الأوروبي غونتر أوتينغر أمس إلى أن مفوضية الاتحاد الأوروبي على اتصال وثيق مع واشنطن ووكالة الطاقة الدولية، ولكنها لا ترى حاجة الآن لاستخدام مخزون الطوارئ.

وأغلقت أسعار النفط أمس على انخفاض متأثر بالمخاوف بشأن أزمة اليونان ومنطقة اليورو عموما، حيث هبطت العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف في الجلسة الرابعة على التوالي في بورصة نيويورك التجارية، وناهز مقدار الهبوط 1.18 دولار أو 1.24% ليسجل عند التسوية 92.81 دولارا للبرميل، وهو أدنى مستوى أثناء التعاملات منذ الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

كما أغلقت العقود الآجلة لخام برنت القياسي الأوروبي أمس في بورصة لندن منخفضة بـ53 سنتا أو 0.47% لتسجل سعر 111.71 دولارا للبرميل.

تهديد للتعافي
وفي سياق متصل، اعتبر كبير الاقتصاديين في وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول أمس أن أسعار النفط ما زالت تهدد التعافي الهش للاقتصاد العالمي، مضيفا أن الوكالة تبقى مستعدة لإطلاق كميات من مخزونات الطوارئ إذا اقتضت الضرورة.

وأشار بيرول إلى قلق يساوره من أن الأسعار المرتفعة للنفط ستنال من تعافي الاقتصاد الأميركي الذي ما زال متذبذبا وبطيئا.

المصدر : رويترز