شويبله: على اليونان تشكيل حكومة فاعلة (الأوروبية)

استبعد وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله إجراء مفاوضات جديدة بشأن حزمة المساعدات الأوروبية المقدمة لليونان لإنقاذها من الإفلاس الذي يهددها بسبب أزمة الديون.

وفي مقابلة إذاعية قال شويبله إن إعادة التفاوض لن تأتي بشيء أفضل. وفي إشارة إلى الأزمة السياسية التي تمر بها اليونان في الوقت الراهن والفشل في تكوين حكومة جديدة بعد انتخابات السادس من الشهر الجاري بالإضافة إلى تزايد شعبية الأحزاب الراديكالية المنادية بعدم التزام أثينا ببرنامج التقشف وضغط النفقات، قال شويبله إن على اليونان إذا أرادت الاستمرار في إطار مجموعة اليورو أن تشكل حكومة فاعلة تستطيع مواصلة الطريق الذي بدأ "وعلى اليونان أن تحدد بنفسها هذا الأمر الآن".

ورأى شويبله أن مسؤولية الوضع السياسي المتأزم في الوقت الراهن في اليونان تقع على عاتق الأحزاب، مؤكدا على حرية الناخب اليوناني في تأييد من يشاء "لكن ذلك ليس خطأ آخرين في أوروبا".

في الوقت نفسه دعا رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي الاتحاد الأوروبي لإرسال رسالة "واضحة وقوية" دفاعا عن اليورو بعد أن سجلت أسعار الفائدة على السندات العشرية الإسبانية مستوى قياسيا جديدا.

وقال راخوي إن الوضع الإسباني "معقد جدا" بسبب ارتفاع تكاليف إقراضها. غير أنه شدد على أن الحكومة تطبق الإجراءات السليمة.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي في حاجة بالتالي إلى إرسال رسالة للدفاع عن اليورو والتأكيد على القدرة على تحمل الديون العامة لكل دول منطقة اليورو.

ذكر المركزي اليوناني أنه تم سحب نحو 700 مليون يورو من المصارف اليونانية في الفترة الأخيرة

وارتفع العائد على السندات الإسبانية لأجل عشر سنوات اليوم إلى 6.5% مقابل 6.3% أمس ليرتفع الفارق مع عائد السندات الألمانية القياسي الذي يبلغ حاليا حوالي 1.4%.

وعزا محللون الارتفاع إلى المخاوف بشأن الوضع المالي في اليونان في أعقاب الإعلان عن إجراء انتخابات جديدة.

قلق بمصارف اليونان
وفي أثينا، أشارت بيانات البنك المركزي اليوناني إلى القلق الكبير الذي يساور البنوك اليونانية مع تنامي هروب رؤوس الأموال إلى الخارج بسبب تردي الوضع السياسي في البلاد.

وذكر المركزي اليوناني أنه تم سحب نحو 700 مليون يورو من المصارف اليونانية في الفترة الأخيرة.

وحذر رئيس المركزي اليوناني جورج بروفوبولوس الرئيس كارولوس بابولياس من أن الوضع يمكن أن يزداد سوءا.

ونقل عن بابولياس قوله خلال لقاء مع زعماء الأحزاب السياسية أمس إن المخاوف الكبيرة التي تولدت نتيجة تردي الأوضاع السياسية الأخيرة يمكن أن تتحول إلى هلع.

وكانت محاولة بابولياس الأخيرة أمس لإقناع الأحزاب السياسية في البلاد بتشكيل حكومة تكنوقراط قد باءت بالفشل، الأمر الذي أعقبه الإعلان عن إجراء انتخابات برلمانية جديدة في يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : وكالات