باروسو: يتعين الوفاء بالاتفاقيات (الأوروبية)

ضم رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو صوته إلى المحذرين من أن اليونان قد تضطر إلى التخلي عن العملة الموحدة إذا لم تلتزم باتفاقاتها مع الدول الأعضاء الأخرى في منطقة اليورو.

وقال في مقابلة تلفزيونية إنه يحترم الديمقراطية اليونانية ومسار البرلمان اليوناني لكن يتعين كذلك احترام 16 برلمانا آخر وافقوا على البرنامج.

وأضاف "لذلك يتعين الوفاء بالاتفاقات وإذا لم يتم الوفاء بها سيعني ذلك غياب الشروط اللازمة للاستمرار مع دولة لا تحترم الاتفاقات".

وردا على سؤال عن كون تصريحاته تعني أن اليونان قد تجبر على الخروج من العملة الموحدة،  قال إنه لا يمكن أن يستمر عضو في أي منظمة إذا لم يلتزم بقواعدها.

في الوقت نفسه قال متحدث باسم المفوضية الأوروبية إن الاحتياجات المالية العاجلة لليونان ستُغطَّى رغم أنه سيتم خفض الدفعة الجديدة من قرض الإنقاذ الدولي لأثينا. وأضاف أوليفر بايللي أنه ليس غريبا تحديد الدفعات وفقا للاحتياجات المالية الفعلية للدول الأعضاء.

وكانت آلية الاستقرار المالي الأوروبية -وهي الهيئة المسؤولة عن تقديم قروض الإنقاذ المالي لدول منطقة اليورو المتعثرة- قد أعلنت يوم الأربعاء الماضي أن الدفعة الجديدة من قرض الإنقاذ الدولي لليونان ستكون في حدود 4.2 مليارات يورو (5.4 مليارات دولار).

وكانت القيمة الأصلية للدفعة الأولى هي 5.2 مليارات يورو ولكن آلية الاستقرار المالي الأوروبية رأت أنه لا حاجة للمليار يورو الأخير قبل يونيو/حزيران المقبل، ولذلك  فإنه سيتم صرف الدفعة بناء على الاحتياجات الفعلية لليونان.

يذكر أنه من المتوقع وقف صرف دفعات قرض الإنقاذ المالي لليونان إذا لم تلتزم الحكومة الجديدة في أثينا بالإصلاحات المالية والاقتصادية التي تم الاتفاق عليها بين أثينا وكل من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.

وفي أسواق آسيا هبط اليورو إلى أدنى مستوى له في ثلاثة أشهر ونصف مقابل الدولار، مع تضرر العملة الأوروبية من المأزق السياسي في اليونان الذي يثير قلق المستثمرين من احتمال انسحاب البلاد من منطقة اليورو.

وتراجع اليورو إلى 1.2903 دولار وهو مستوى لم يشهده منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالات