فايزة أبو النجا: يجري التنسيق مع السعودية بشأن تنفيذ باقي عناصر حزمة الدعم (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي في مصر فايزة أبو النجا أن السعودية قامت بضخ  مليار دولار تم تحويلها إلى البنك المركزي المصري وديعة لمدة ثماني سنوات، وذلك في إطار التزام المملكة بتعهداتها بدعم الاقتصاد المصري.
 
وأعربت الوزيرة في بيان عن شكر وتقدير مصر للسعودية  على هذه المساندة التي توقعت أن تدعم نمو الاقتصاد المصري في ظل الظروف الصعبة الراهنة التي تمر بها مصر. 

وأوضحت فايزة أبو النجا أنه يجري التنسيق مع الجانب السعودي بشأن تنفيذ باقي عناصر حزمة الدعم وخاصة تنفيذ الاتفاق الذي وقعته الوزيرة في مدينة مراكش المغربية مع وزير المالية السعودي إبراهيم العساف على هامش الاجتماعات السنوية للصناديق العربية.

ويتضمن الدعم السعودي لمصر إتاحة مبلغ قدره 500 مليون دولار لتمويل مشروعات تنموية ذات أولوية للحكومة المصرية، فضلا عن  إتاحة 250 مليون دولار لتمويل شراء منتجات نفطية لصالح الهيئة المصرية العامة للبترول و200 مليون دولار منحة لا ترد للمشروعات والصناعات الصغيرة والمتوسطة.

وكان العساف قد قال السبت الماضي إن السعودية اتخذت الترتيبات الضرورية لتنفيذ حزمة المساعدات المالية المخصصة لمصر.

وكان السفير السعودي بمصر أحمد القطان قد أعلن قبل أسبوع أن الملك عبد الله بن عبد العزيز وافق على إرسال الجزء الأول من برنامج المساعدات السعودية الذي يناهز نصف مليار دولار، وأضاف حينها أن مبلغ المساعدات سيقدم خلال الشهر المقبل.

ويأتي الدعم السعودي للقاهرة في ظل معاناة مصر ما بعد ثورة 25 يناير نزيفا في احتياطي النقد الأجنبي وتراجعا في الإيرادات جراء تراجع السياحة والاستثمار الأجنبي مقابل تضخم للإنفاق الحكومي.

وتسعى مصر منذ شهور للحصول على قروض من جهات أجنبية على رأسها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لسد عجز الميزانية المتفاقم.

المصدر : وكالات