الجزائر تتوقع 5.5 ملايين طن في 2012 مقارنة بـ4.2 ملايين في 2011 (الجزيرة)

توقع وزير الزراعة الجزائري رشيد بن عيسى الأحد أن يزيد إنتاج بلاده من القمح في 2012 بنسبة 31% مقارنة بالعام الماضي، مضيفا أن الجزائر قد تحقق محصولا يناهز 5.5 ملايين طن العام الجاري مقابل 4.2 ملايين طن في 2011.

وأضاف رشيد بن عيسى، خلال اجتماع تقييمي لعقود النجاعة في مجال الاستثمار الزراعي بالعاصمة الجزائرية خلال الربع الأول، أنه إذا جرت النشاطات الفنية والمعالجة الصحية للنباتات بشكل جيد فإن الجزائر ستحقق محصولا جيدا من القمح هذا العام.

وأشار المسؤول الجزائري إلى أن إنتاج بلاده من القمح الصلب والقمح اللين سيكون جيدا وأنه من الشعير سيكون متوسطا، حيث لم تعرف بعض مناطق إنتاج الشعير كميات أمطار مهمة وبالتالي فإن الإنتاج سيتأثر بهذا الأمر.

وقد استطاعت الجزائر تحقيق اكتفاء ذاتي من القمح الصلب خلال فترة 2008-2010، ويعمل قرابة 600 ألف مزارع في زراعة الحبوب.

وعمدت الحكومة الجزائرية إلى زيادة سعر شراء القمح من المزارعين لحثهم على زيادة الإنتاج، إضافة إلى منحهم مزايا كقرض الرفيق التي تتحمل فيه الدولة أعباء دفع فوائد القرض، وأيضا تقليص سعر السماد بنسبة 20%.

وتعتبر الجزائر واحدة من أكبر سبع دول مستوردة للقمح في العالم، فحسب بيانات الجمارك زادت واردات البلاد من القمح بنوعيه الصلب واللين في 2011 بنسبة 41.5% إذ ناهزت مستورداتها 7.42 ملايين طن، واستخدمت هذه المخزونات لتعزيز مخزونها من القمح.

المصدر : يو بي آي