ديون الأردن بلغت مستوى قياسي العام الماضي ناهز 18 مليار دولار (الجزيرة)

ناقش وزير المالية الأردني أمية طوقان الأحد مع وفد من مجلس النواب الأميركي زيادة حجم المساعدات الأميركية لدعم موازنة البلاد.

وقالت وزارة المالية الأردنية إن طوقان استعرض مع الوفد الأميركي طرق دعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين وزيادة المساعدات الأميركية للأردن، كما بحث الجانبان أزمة الطاقة التي يعيشها الاقتصاد الأردني وإمكانية إسهام أميركا في إيجاد مصادر جديدة كالطاقات البديلة.

وأوضح المسؤول الأردني للنواب الأميركيين الإجراءات التي ستنفذها حكومته  لتقليص عبء فاتورة دعم أسعار المحروقات والكهرباء التي تثقل موازنة البلاد.

وسبق للأردن والولايات المتحدة الأميركية أن وقعا في سبتمبر/أيلول الماضي خمسة اتفاقات تقضي بمنح واشنطن لعمان مساعدات تفوق قيمتها 359 مليون دولار، وتخصص لدعم الموازنة وقطاعات التعليم والصحة والتنمية الاقتصادية.

وفضلا عن المعونات الاقتصادية منحت واشنطن للأردن مساعدات عسكرية تزيد عن 303 ملايين دولار.

وضع صعب
تجدر الإشارة إلى أن تزايد الإنفاق العمومي وتراجع العائدات فاقم الدين العام للأردن ليسجل مستوى قياسيا بنهاية العام الماضي حيث بلغ 19 مليار دولار لأول مرة، وهو ما يعني ارتفاعا بنسبة 16.9%مقارنة بنهاية عام 2010 حسب بيانات رسمية.

وأدت الاحتجاجات الشعبية التي يشهدها الأردن إلى استمرار حكومة عمان في مواصلة دعم أسعار المحروقات والكهرباء، كما كان للثورات العربية آثارها على الاقتصاد الأردني حيث انخفض تدفقات النقد الأجنبي من خلال تراجع السياحة وتحويلات المغتربين الأردنيين في منطقة الخليج.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي