من غير المعروف إن كانت طهران ستتمكن من مواصلة تصدير الجزء الأكبر من نفطها (الأوروبية)

توقفت إيران عن بيع النفط لشركتي هيلينيك بتروليوم وموتور أويل هيلاس اليونانيتين بعدما فشلتا في سداد مدفوعات مالية.

وقالت قناة برس التلفزيونية الإيرانية إنه تم منع هيلينيك بتروليوم -أكبر شركة تكرير يونانية- وموتور أويل هيلاس من شراء الخام الإيراني بعدما تخلفتا عن سداد ثمن مشترياتهما.

وكان مسؤول كبير في هيلينيك بتروليوم قال يوم الثلاثاء الماضي إن الشركة توقفت عن شراء النفط الإيراني لأن العقوبات الأميركية والأوروبية جعلت من المستحيل على الشركة سداد ثمن الشحنات.

في السياق، قال مسؤولون في رابطة شركات التأمين الصينية إن الرابطة ستوقف التغطية التأمينية للناقلات التي تحمل النفط الإيراني اعتبارا من يوليو/تموز وسط تشديد العقوبات الغربية. وهذا أول مؤشر على أن شركات التكرير في الصين -أكبر مشتر للنفط الايراني- قد تواجه صعوبة في توفير خدمات الشحن والتأمين بما يتيح لها الاستمرار في استيراد الخام من طهران.

وتعد رابطة شركات التأمين الصينية أول جهة تأمين بحري صينية تؤكد أنها ستوقف التعامل مع الناقلات العاملة في إيران في أعقاب إجراءات مماثلة في اليابان.

واعتبارا من يوليو/تموز سيحظر على شركات التأمين وإعادة التأمين الأوروبية توفير التغطية التأمينية للسفن التي تنقل الخام الإيراني والمنتجات النفطية الإيرانية إلى أي مكان في العالم امتثالا للعقوبات على طهران.

ويواجه زبائن إيران الرئيسيون مثل الهند واليابان وكوريا الجنوبية مشكلات مماثلة مما يثير تساؤلات بشأن ما إن كانت طهران ستتمكن من مواصلة تصدير الجزء الأكبر من نفطها؟ 

المصدر : رويترز