تراجع النفط والمعادن النفيسة
آخر تحديث: 2012/4/4 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/4 الساعة 17:30 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/13 هـ

تراجع النفط والمعادن النفيسة

ارتفاع مخزونات النفط الأميركية ضغط على أسعار النفط العالمية (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام وأسعار المعادن النفيسة بتعاملات اليوم متأثرة بشكل رئيس بتوقعات تراجع الطلب على النفط والمعادن، إثر صدور بيانات تفيد بأن المركزي الأميركي لن يمدد على الأغلب التحفيز الاقتصادي والتيسير النقدي الذي اتبعه منذ الأزمة المالية العالمية.

وأظهرت تقارير صادرة عن وقائع اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي)في نهاية الشهر الماضي أن صناع  السياسات الاقتصادية بالولايات المتحدة أقل ميلا لإطلاق جولة جديدة من التحفيز النقدي، في ضوء التحسن التدريجي للاقتصاد الأميركي وتحقيقه معدلات نمو جيدة.

وكانت السياسة النقدية الأميركية خلال الثلاث سنوات الأخيرة بالغة التيسير، وأبقت أسعار الفائدة الحقيقية منخفضة وقريبة من الصفر.

وتأثرت سوق النفط العالمية كذلك بأنباء أن السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- ستبقي على إنتاجها مرتفعا حتى لو أقدمت الدول الصناعية المتقدمة على السحب من مخزونات النفط الإستراتيجية، وهي التي تتوقع أن تتراجع كميات النفط المعروضة بسبب العقوبات الغربية على طهران.

وضغط على أسعار النفط أيضا بيانات أظهرت ارتفاعا أكبر من المتوقع في مخزونات الخام بالولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، غير أنه حد من الخسائر في أسعار الخام استمرار تعطل صادرات من بحر الشمال.

ففي تعاملات اليوم تراجعت العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف إلى 103.1 دولارات للبرميل، وهو بذلك يكون منخفضا بنحو دولار عن إغلاق أمس.

كما هبط خام برنت -القياسي الأوروبي- للعقود الآجلة بـ76 سنتا ليصل إلى 124.1 دولارا.

المعادن النفيسة
وفي تعاملات اليوم كذلك هبطت أسعار الذهب بنحو 1% ليصل إلى 1631.45 دولارا للأوقية، ليقترب من أدنى مستوى في شهرين ونصف، بينما هبطت العقود الآجلة للذهب في الولايات المتحدة تسليم أبريل/نيسان الجاري أربعين دولارا إلى 1632 دولارا للأوقية.

وانخفضت الفضة بنسبة 1.9% إلى 32.01 دولارا للأوقية، كما تراجع البلاتين 0.6% إلى 1624.99 دولارا للأوقية، في حين هبط البلاديوم بنسبة 0.6% أيضا ليصل إلى 644.47  دولارا للأوقية.

المصدر : وكالات

التعليقات