الخرطوم تؤجل افتتاح مصنع صخم للسكر
آخر تحديث: 2012/4/4 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/4 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/13 هـ

الخرطوم تؤجل افتتاح مصنع صخم للسكر

عمال يجهزون آلات وماكينات لتشغيل مصنع النيل الأبيض (رويترز-أرشيف)

قدم وزير الصناعة السوداني عبد الوهاب محمد عثمان استقالته من منصبه بعد إرجاء افتتاح أضخم مصنع للسكر في أفريقيا. وعزا الوزير استقالته إلى العقوبات الأميركية المفروضة على السودان، وما تسببه للشعب والدولة من حرج.

وأوضح عثمان أن الحواسيب والبرمجيات اللازمة لتشغيل المصنع "ليست جاهزة بسبب العقوبات الأميركية" المفروضة على الخرطوم منذ 1997.

وكان يفترض أن يفتتح الرئيس السوداني عمر البشير هذا المصنع في ولاية النيل الأبيض الخميس بحضور مسؤولين رفيعين في البنك الإسلامي للتنمية المجتمعين هذا الأسبوع في الخرطوم.

غير أن البشير رفض استقالة عثمان وأعلن تشكيل لجنة للتحقيق في أسباب التأخر، حسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

ويعد مصنع سكر النيل الأبيض أحد أكبر مشاريع التنمية في السودان وتتجاوز تكلفته مليار دولار، وكان يفترض أن يبدأ بإنتاج سنوي أولي قدره 150 ألف طن من السكر ليرتفع تدريجيا حتى يصل إلي 450 ألف طن في غضون ثلاث سنوات في إطار جهود لتحقيق اكتفاء ذاتي في السكر بحلول 2014.

وإلى جانب السكر فإن المصنع كان يخطط له أن ينتج نحو 60 مليون لتر من الوقود الحيوي (الإيثانول).

وتعد شركة كنانة للسكر المملوكة للسعودية والكويت والسودان هي أكبر مساهم في المصنع إضافة إلى جانب شركات سودانية ومستثمرين اثنين من مصر.

والمشروع يهدف إلي مساعدة الخرطوم في التغلب على أزمة اقتصادية حادة تمر بها بعد فقدان البلاد نحو 75% من إيراداتها النفطية بعد انفصال الجنوب وتشكيل دولة مستقلة في 9 يوليو/تموز الماضي.

ويحاول السودان خفض وارداته الغذائية التي تذكي معدل التضخم المتنامي. وزيادة إنتاج السكر هدف يحظى بأولوية، لأن السكر هو أحد أهم السلع الغذائية لسكان السودان البالغ عددهم 32 مليونا. ويستورد السودان حاليا معظم حاجاته من السكر.
المصدر : وكالات

التعليقات