بغداد: إقليم كردستان يهرب النفط
آخر تحديث: 2012/4/3 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/3 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/12 هـ

بغداد: إقليم كردستان يهرب النفط

خفض إقليم كردستان صادرات النفط إلى 50 ألف برميل يوميا (الأوروبية)

اتهمت وزارة النفط العراقية إقليم كردستان العراق بتهريب كميات كبيرة من النفط الخام ومشتقاته إلى إيران وأفغانستان بعد أن أعلن الإقليم وقف تصدير النفط يوم الأحد الماضي في أحدث مواجهة ضمن نزاع طويل الأمد للسيطرة على النفط بالإقليم.

ونقلت رويترز عن وزير الطاقة الكردي آشتي هورامي أن الإقليم لن يستأنف تصدير النفط لحين التوصل إلى اتفاق مع بغداد بشأن المدفوعات لشركات النفط العاملة بالمنطقة.

وقال هورامي "هناك اتفاق بأن تأخذ بغداد النفط وتدفع المستحقات، إنهم يريدون أن يأخذوا دون أن يدفعوا".

في نفس الوقت اتهم وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي -في مؤتمر صحفي مشترك مع نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني- إقليم كردستان بتهريب الآلاف من شاحنات النفط الخام ومشتقاته إلى إيران عبر منافذه الحدودية.

وأكد لعيبي أن لدى الوزارة مؤشرات وتقارير تفصيلية عن الكميات المهربة. وأضاف أن معظم الكميات النفطية التي تهرب إلى إيران تباع في الأسواق العالمية عبر الخليج العربي ومن منفذي بندر عباس وبندر خميني وبأقل من الأسعار العالمية، مبينا أن الكميات الأخرى تذهب إلى أفغانستان عبر إيران.

من جهته أكد الشهرستاني أن المنافذ الحدودية في إقليم كردستان والتي يهرب عبرها النفط الخام والمشتقات النفطية لا تخضع لرقابة الحكومة المركزية في بغداد.

وأوضح أن الإقليم يمنع الوزارات المختصة في الحكومة المركزية كوزارة الداخلية ودائرة الجمارك من مباشرة مسؤولياتها الرقابية في المنافذ الحدودية.

وازداد التوتر بين الحكومة المركزية والمنطقة الكردية العام الماضي حينما أعلن هورامي صفقة نفطية مع شركة إكسون موبيل الأميركية.

وتقول بغداد إنها وحدها التي تملك حق تصدير النفط بينما تقول الحكومة الكردية إن من حقها السيطرة على النفط الموجود في أراضيها.

المصدر : وكالات