إغلاق سفارة وقنصليات السعودية بمصر سيؤثر سلبا على منح تأشيرات العمرة للمصريين

أجرت شركة مصر للطيران اليوم الأحد اجتماعات مكثفة لمواجهة تداعيات أزمة إغلاق السعودية لقنصلياتها أمس السبت على رحلات العمرة، وقالت مصادر مسؤولة بالشركة إنه من غير المعلوم إذا كان غلق القنصليات السعودية سيكون لفترة طويلة أم لا، معبرة عن أملها بعودة الأمور إلى طبيعتها، لأن ما يحدث يوجه ضربة قاسية لشركات الطيران التي تعتمد على رحلات العمرة.

وأضافت المصادر أن غلق السفارة والقنصليتين السعوديتين بالسويس والإسكندرية ووقف منح تأشيرات العمرة يؤثر على موسم العمرة الذي بدأت الشركة في تنفيذه آخر يناير/كانون الثاني الماضي.

ويتزامن توقيت اندلاع الأزمة بين القاهرة والرياض مع ارتفاع إيقاع رحلات الطيران لنقل المعتمرين خلال شهور رجب وشعبان ورمضان، وتمثل الأسابيع المقبلة ذروة موسم العمرة نظرا لزيادة الطلب خلال تلك الفترة.

وقد وضعت مصر للطيران خطة لاستيعاب قرابة 600 ألف معتمر خلال موسم عمرة هذا العام بداية من عمرة المولد النبوي في يناير/كانون الثاني الماضي وانتهاء بعمرة رمضان في 18 أغسطس/آب المقبل، وسيتم نقل هؤلاء المعتمرين حسب الخطة على متن 1927 رحلة، 1515 منها تتجه إلى جدة و412 رحلة إلى المدينة المنورة.

مدير إدارة الجوازات بمطار القاهرة قال اليوم إن حركة سفر السعوديين من مصر عقب مغادرة السفير السعودي تتم بصورة طبيعية ولم يلاحظ أية زيادة في العدد بسبب الأزمة

سفر السعوديين
وفي سياق متصل قال مدير إدارة الجوازات بمطار القاهرة اللواء مجدي  السمان اليوم إن حركة مغادرة السعوديين من مصر عقب سفر سفير السعودية أحمد القطان تتم بصورة طبيعية ولم يلاحظ أية زيادة في العدد بسبب الأزمة.

وأوضح السمان أن 22 سعوديا غادروا المطار على متن طائرة متجهة نحو الرياض و27 سعوديا سافروا على متن رحلة متجهة إلى جدة.

وتربط المدن المصرية عشر رحلات يوميا مع نظيرتها السعودية في الظروف العادية ويرتفع العدد ليناهز ستين رحلة يوميا في مواسم الحج والعمرة.

من جهة أخرى امتد تأثير الأزمة الدبلوماسية بين مصر والقاهرة إلى البورصة المصرية حيث انخفض اليوم المؤشر الرئيس (إيجي إكس 30) بشكل طفيف بلغ 0.28% ويعزى الأداء الضعيف للبورصة أيضا إلى الاعتصام المستمر منذ يومين قرب وزارة الدفاع للمطالبة برحيل المجلس العسكري الحاكم.

المصدر : وكالات