إسرائيل تعول على تطوير حقول غاز بحرية لتقليص اعتمادها على الخارج (الجزيرة)

ذكرت مجموعة تطوّر حقل تمار البحري للغاز الطبيعي قبالة سواحل إسرائيل أمس، أنها وقعت عقد تمويل مع 11 بنكا بقيمة 902 مليون دولار لتطوير الحقل. وأضاف الشركاء الإسرائيليون في مشروع الحقل في بيان لبورصة تل أبيب أن مبلغ التمويل ستوفره بنوك أجنبية ومحلية، على رأسها باركليز وإتش.أس.بي.سي البريطانيان.

وتحوز شركة نوبل إنرجي حصة 36% في حقل تمار، وإسرامكو نيجيف نسبة 28.75%، وأفنز أويل إكسبلوريشن وديليك دريلنغ نسبة 15.62% لكل منهما، في حين تمتلك دور غاس إكسبلوريشن 4%.

وقالت الشركات المشاركة في مشروع الحقل إن آجل القرض ثماني سنوات مع إمكانية اختصار هذه المدة، وستحصل ديليك دريلنغ وأفنز أويل إكسبلوريشن -وهما وحدتان لديليك غروب- نحو 400 مليون دولار لكل منهما، بينما تحصل شركة دور غاس على 102 مليون دولار.

حقل ضخم
وتقود شركة نوبل إنرجي الأميركية مجموعة تطوير حقل تمار الذي يضم احتياطي غاز يقدر بنحو 9.1 تريليون قدم مكعب (250 مليار متر مكعب)، وينتظر أن يبدأ الإنتاج في الحقل منتصف العام المقبل ليصبح المصدر الرئيسي للغاز الطبيعي لإسرائيل.

وفي الشهر الماضي أعلنت شركة الكهرباء الوطنية بإسرائيل شراء الغاز الذي سينتج في حقل تمار بصفقة لا تقل قيمتها عن 18 مليار دولار لمدة 15 عاما، ويتوقع أن يسد الحقل حاجات إسرائيل لمدة عقدين.

وعلى إثر الانقطاع المتكرر لإمدادات الغاز المصري خلال الأشهر الماضية، طلبت السلطات الإسرائيلية من شركات الطاقة تسريع عمليات الحفر للمساعدة في تفادي نقص إمدادات الغاز، وتقليص اعتمادها على الغاز المصري.

المصدر : وكالات