ارتفاع مديونية منطقة اليورو
آخر تحديث: 2012/4/23 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/23 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/2 هـ

ارتفاع مديونية منطقة اليورو

زادت نسبة الديون بمنطقة اليورو إلى 87.25% من الناتج الاقتصادي عام 2011 (رويترز)

تواجه منطقة اليورو معركة صعبة للسيطرة على مديونيتها المتعاظمة رغم نجاح الحكومات في خفض عجوزاتها إلى 4.1% من الناتج الاقتصادي عام 2011 بالمقارنة مع 6.2% عام 2010.

وأفادت أرقام صادرة عن مكتب الإحصاء الأوروبي أنه بالرغم من تلك الجهود فقد زادت نسبة الديون من 85.3% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2010 إلى 87.25% عام 2011، وهي الأعلى منذ إصدار العملة الأوروبية الموحدة بصورة رسمية عام 1999.

وبعد الأزمة المالية التي امتدت آثارها لنحو خمس سنوات، تظهر أرقام اليوم الصعوبة التي تعاني منها دول منطقة اليورو في كبح عجوزاتها إلى مستوى دون نسبة 3% من الناتج المحلي الإجمالي ونسبة الدين إلى 60% من الناتج المحلي الإجمالي طبقا للقواعد المالية للمنطقة.

وفي أيرلندا، إحدى الدول الضعيفة التي تلقت مساعدات لمواجهة أزمتها المالية، وصلت نسبة عجز الموازنة إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 13.3% بينما استمرت الحكومة في إنفاق مليارات اليوروهات لمساعدة قطاعها المصرفي.

وتقول أيرلندا إن النسبة تصل فقط إلى 9.4%، وإن الاختلاف في احتساب مكتب الإحصاء الأوروبي للأموال التي تقدمها الحكومة للبنوك لإنقاذها.

وفي اليونان وصلت نسبة العجز إلى 9.1% من الناتج المحلي الإجمالي. وقد تزداد النسبة هذا العام بسبب أموال الإنقاذ التي تقدمها حكومة أثينا للبنوك.

وتقول الحكومة إنها تعتزم خفض النسبة إلى 7% هذا العام، كما تعتزم خفض نسبة الدين إلى 145.5% من الناتج المحلي الإجمالي.

كما أظهرت الأرقام أن عجز الموازنة الإسبانية بلغ 8.5% من الناتج المحلي الإجمالي.

وفي كل الدول الأعضاء بـالاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27، وصل متوسط عجز الموازنات إلى 4.5% من الناتج المحلي الإجمالي، هبوطا من 6.5% عام 2010.

وفي بريطانيا التي لا تستخدم اليورو، كان عجز الموازنة الأعلى من بين الدول التي لا تستخدم اليورو حيث وصل إلى 8.4%.

المصدر : وكالات

التعليقات