(واي بي إف) تسيطر على 52% من قدرات التكرير في الأرجنتين ولها  1600 محطة وقود (الأوروبية)
انتقد رئيس البنك الدولي روبرت زوليك سعي الأرجنتين لتأميم شركة النفط المحلية (واي بي إف) التي تسيطر عليها شركة النفط الإسبانية ريبسول.

وخلال مؤتمر صحفي أمس في واشنطن بمناسبة افتتاح اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي قال زوليك "أعتقد أن هذا تصرف خاطئ".

من جانبه قال وزير التجارة الإسباني خايمي جارسيا ليجاز إن الاتحاد الأوروبي سيتدخل في المسألة، وتوعد بإجراءات أوروبية إذا لم تتراجع الأرجنتين عن موقفها، غير أنه لم يفصح عن تفاصيل هذا التدخل.

وكانت رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز قد أعلنت الاثنين الماضي أنها ستطلب من الكونغرس الأرجنتيني الموافقة على مصادرة 51% من أسهم شركة الطاقة (واي بي إف)، مما أثار تحذيرات فورية من شركاء تجاريين رئيسيين وزاد خطر اتساع العزلة الاقتصادية للبلاد.

وأوضحت الرئيسة الأرجنتينية أن الإجراء لن يعتبر تأميما بل استعادة مصالح.

وتعد (واي بي إف) أكبر شركة في سوق المحروقات في الأرجنتين، حيث تسيطر على 52% من قدرات التكرير في البلاد وتملك شبكة من 1600 محطة وقود.

من جهتها، أعلنت المجموعة النفطية الإسبانية ريبسول أنها ستطلب تعويضا عبر تحكيم دولي، يمكن أن يتجاوز العشرة مليارات دولار.

وقال رئيس ريبسول أنطونيو بروفو -في مؤتمر صحفي قبل يومين- إن هذه الأعمال لن تمر بلا عقاب، والمجموعة ستطلب تعويضا عبر تحكيم دولي يفترض أن يكون "يساوي على الأقل" حصتها البالغة 57.4% في (واي بي إف). وتقدر ريبسول قيمة هذه الحصة بـ10.5 مليارات دولار.

ومع ذلك تراجعت أسعار أسهم ريبسول في بورصة مدريد حيث خسرت أكثر من 8% من قيمتها.

المصدر : وكالات