ضعف الإنتاج المحلي في العراق يضطره لاستيراد كميات كبيرة من الكهرباء (الفرنسية-أرشيف)

وقعت وزارة الكهرباء في العراق اليوم عقد شراء 250 ميغاواط يوميا من الكهرباء من شركة أويل فيلد سرفسيز الإماراتية لمواجهة نقص إمدادات الكهرباء واقتراب فصل الصيف الذي قد تبلغ فيه الحرارة 50 درجة مئوية وما يترافق معها من ارتفاع حجم استهلاك الكهرباء.

وفشلت الحكومات المتعاقبة منذ سقوط نظام صدام في حل مشكلات شبكة الكهرباء، وهو ما أدى لانقطاعات كثيرة للتيار في المدن العراقية، وخرجت احتجاجات شعبية ضد أزمة الكهرباء في السنوات الماضية.

ويمتد العقد بين وزارة الكهرباء والشركة الإماراتية لعامين على أساس سعر 7.5 سنتات لكل كيلووات ساعة، على أن يزود العراق بالكهرباء من خلال سفينتين متخصصتين في توليد الكهرباء يتم ربطهما بشبكة الكهرباء الوطنية.

ويتوقع أن تصل السفينتان إلى مدينة البصرة خلال بضعة أسابيع ويتم ربطهما بالشبكة يوم 31 يوليو/تموز المقبل.

ارتهان للاستيراد
وترسو في ميناء البصرة ثلاث سفن تركية تولد 270 ميغاواط لفائدة شبكة الكهرباء العراقية، ويناهز الطلب على هذه الطاقة في العراق نحو 15 ألف ميغاواط، ولا تنتج البلاد سوى أقل من نصف الكمية المذكورة.

وبفعل أزمة نقص الإنتاج وضعف شبكة الكهرباء، يشتري العراق بشكل منتظم كميات كهرباء من دول أجنبية، وتسعى بغداد في الوقت نفسه لبناء محطات لتوليد الكهرباء لتأمين حاجيات، كما أبرمت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفاقا بقيمة 17 مليار دولار مع شركتي شل وميتسوبيشي لمعالجة الغاز الذي يحرق في حقول نفطية جنوبية، على أن يستخدم لإنتاج الكهرباء.

المصدر : وكالات