اليوان قد يكون اقترب من مستوى التوازن مع الدولار (الأوروبية)

في خطوة مهمة نحو تحويل اليوان إلى عملة عالمية، ضاعفت الصين اليوم نطاق تداول العملة الصينية مقابل الدولار، مما يخفف قبضة القيود النقدية للحكومة نحو تبني إصلاحات تقترب أكثر من تحرير أسواقها المالية الناشئة.

وقال البنك المركزي الصيني إنه سيسمح لليوان بالارتفاع أو الانخفاض بنسبة 1% من نقطة متوسطة تحدد يوميا، بالمقارنة مع 0.5% في السابق وذلك ابتداء من يوم الاثنين القادم.

وطالما انتقد شركاء الصين التجاريون سياسة بكين النقدية التي أبقت سعر صرف اليوان عند مستوى منخفض مقابل الدولار لتعزيز صادراتها، مما أفرز فوائض تجارية لصالحها مع شركائها.

ويجيء القرار قبيل اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن الأسبوع القادم.

وقال البنك المركزي إنه اتخذ القرار "نزولا عند طلب السوق، ومن أجل زيادة مرونة سعر صرف اليوان صعودا وهبوطا".

أعلنت الصين أن اقتصادها نما في الربع الأول من العام الحالي بأبطأ معدل في ثلاث سنوات ليسجل 8.1% بالمقارنة بـ9.2% في كل عام 2011

وكانت الصين أكدت أنها ستخفف من قيودها على اليوان ليصل إلى حرية كاملة لحركته مقابل الدولار، لكنها كانت ترفض رفع سعر صرفه بسرعة خوفا من تأثير ذلك على قطاع الصناعة، قاطرة النمو الصناعي.

مستوى التوازن
وقال محللون إن توقيت الخطوة يبرز ثقة بكين في أن اليوان يقترب من مستوى التوازن، وإن اقتصاد الصين رغم تباطؤه ما زال قويا بما يكفي لاستيعاب إصلاحات هيكلية مهمة طال انتظارها.

واعتبر الاقتصادي ببنك يو بي أس السويسري وانغ تاو أن الوقت مناسب حاليا للقرار الصيني حيث إن الفائض في الحساب الجاري ليس كبيرا جدا.

يشار إلى أن الخطوة تأتي بعد أن أعلنت الصين أمس أن اقتصادها نما في الربع الأول من العام الحالي بأبطأ معدل في ثلاث سنوات ليسجل 8.1% بالمقارنة بـ9.2% في كل عام 2011.

وقال كبير خبراء الاقتصاد الصيني في البنك الدولي أردو هانسون إن خطر النمو المفرط للاقتصاد الصيني تراجع مع زيادة احتمالات نجاح الاقتصاد في الانتقال من النمو السريع إلى النمو الطبيعي بصورة جيدة.

وقال هانسون إن التحدي الحقيقي الذي يواجه الصين هو الحفاظ على النمو المستهدف في الوقت الذي تنتقل فيه من النمو المفرط إلى النمو الطبيعي بصورة سلسة.

المصدر : وكالات