أوباما يسعى لأن تطور بلاده المصادر غير التقليدية للغاز الطبيعي (الفرنسية-أرشيف)
أصدر الرئيس الأميركي باراك أوباما أمرا للوكالات الاتحادية بتطوير المصادر غير التقليدية للغاز الطبيعي، ومنها الغاز المستخرج من صخور السجيل (نوع من الصخور الزيتية التي تحتوي على مصادر طاقة كامنة).

وتأمل الولايات المتحدة الاستفادة من مكامن شاسعة جديدة من تلك الصخور لتصبح مصدرة للغاز الطبيعي خلال السنوات المقبلة بدلا من كونها مستوردة له.

وصخور السجيل هذه لم تتحول إلى نفط سائل في مكانها لأنها لم تتعرض لدرجات حرارة كافية, لكنها بالتسخين تتحول إلى مواد سائلة أو غازية.

ويمكن الحصول على غاز السجيل بتقنيات منها التكسير الهيدروليكي. ويحذر أنصار البيئة من تلوث الهواء والمياه جراء إنتاج هذا النوع من الغاز الذي يعتمد على عمليات التكسير الهيدروليكي.

ومن خلال سياسية أميركية لاستغلال الطاقة وللحد من الاعتماد على واردات النفط والغاز من الخارج سعت واشنطن لتطوير تقنية استخراج الغاز الصخري هذا.

وتمتلك الولايات المتحدة مكامن ضخمة من غاز السجيل كانت حتى فترة قريبة صعبة الاستغلال، ولكن مع تطور التقنيات وتزايد الضغوط الاقتصادية أصبح من الممكن استغلال تلك الاحتياطيات من الغاز والتعامل معها. فخلال السنوات الأخيرة تمكنت أميركا من مضاعفة إنتاجها من الغاز الصخري.

واستطاعت الولايات المتحدة العام الماضي إنتاج 63 مليار قدم مكعب من الغاز يوميا بزيادة 24% عن عام 2006، لكن الاستهلاك نما بنصف ذلك المعدل فقط.

وفي حال استمرار هذا الاتجاه فإن أماكن تخزين الغاز ستصل إلى أقصى طاقتها في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وقد زادت الطاقة التخزينية بنسبة 15% في العقد الماضي، ولا تمكن زيادتها بالسرعة المطلوبة للتعامل مع الفائض، ناهيك عن أنه لا يوجد حافز لزيادة هذه الطاقة لعدم مواكبة الاستهلاك لنمو الإنتاج.

المصدر : رويترز