إيران فرضت حظر تصدير نفطها على دول أوروبية ردا على عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي (الأوروبية)

قالت شبكة برس تي.في الإيرانية الناطقة بالإنجليزية إن إيران أوقفت صادراتها النفطية لألمانيا وقلصت وارداتها من الاتحاد الأوروبي ردا على العقوبات التي فرضها هذا الأخير، ومن أبرزها تطبيق حظر شامل على استيراد الخام الإيراني في أول يوليو/تموز المقبل، وذلك على خلفية الاشتباه في استمرار طهران في تصنيع أسلحة نووية، وهو ما تنفيه إيران بشدة.

وأشارت شبكة العالم الإيرانية الناطقة بالعربية إلى أن إيطاليا سيشملها أيضا حظر تصدير النفط الإيراني. وسبق لطهران أن طبقت الحظر منتصف فبراير/شباط الماضي على كل من فرنسا وبريطانيا.

وذكرت الشبكتان أن إيران قطعت إمداداتها النفطية عن إسبانيا، إلا أن وزير خارجية الأخيرة رد بالقول إن بلاده أوقفت شراء الخام الإيراني منذ أكثر من شهر وبالضبط في آخر فبراير/شباط الماضي.

حظر تدريجي
وأعلن وزير النفط الإيراني الثلاثاء وقف تصدير نفط بلاده إلى اليونان. وكانت إسبانيا واليونان من أكبر مستوردي النفط الإيراني في القارة الأوروبية، إلا أنهما عمدا في الأسابيع القليلة الماضية إلى تقليص وارداتهما من إيران، والبحث عن إمدادات بديلة من السعودية وروسيا.

ويذهب نحو 18% من صادرات النفط الإيراني إلى الاتحاد الأوروبي، وخاصة إلى إيطاليا
(180 ألف برميل يوميا) واليونان (100 ألف برميل) وإسبانيا (160 ألف برميل). وتصدر طهران 2.5 مليون برميل نفط يوميا، وقد حققت إيرادات نفطية بقيمة 100 مليار دولار في العام الماضي. 

وفي سياق متصل، ذكرت شبكتا برس تي.في والعالم -دون الكشف عن مصادرهما- أن إيران حظرت استيراد منتجات أكثر من مائة شركة أوروبية، دون أن تورد أسماءها.

وأكد ساسان خداعي نائب رئيس منظمة الترويج التجاري في إيران خبر حظر منتجات مائة شركة أوروبية، وقال إنه رد على العقوبات الأوروبية ضد طهران.

المصدر : وكالات