هناك 30 دولة فقيرة بالعالم يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة يعاني 26% منهم من فقر مدقع (رويترز)

قالت منظمة إنسانية إن على زعماء الدول الصناعية الكبرى في العالم الالتزام بتعزيز الاستثمار الزراعي في الدول الفقيرة ومكافحة الجوع خلال القمة التي سيعقدونها في الولايات المتحدة الشهر القادم.

وقال تقرير صادر عن منظمة "حملة واحدة"، وهي منظمة أسسها عدد من أنصار مكافحة الفقر، إن زيادة المعونات من قبل المانحين للخطط الزراعية في 30 دولة أفريقية وآسيوية وفي أميركا الوسطى تستطيع انتشال 50 مليون نسمة من الفقر المدقع في العالم.

يشار إلى أن زعماء مجموعة الثماني الصناعية الكبرى، وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان وكندا وروسيا، سيجتمعون في منتجع كامب ديفد بالقرب من العاصمة الأميركية يومي 18 و19 مايو/أيار المقبل حيث سيكون موضوع الأمن الغذائي في العالم أحد الموضوعات الرئيسية على جدول أعمالهم.

يشار إلى أن أزمة أسعار الغذاء في 2008، التي زادت من الجوع وسوء التغذية والاضطراب الاجتماعي في العالم، سلطت الضوء على هبوط الاستثمار الزراعي في الدول النامية.

وبقيت أسعار الغذاء مرتفعة منذ تلك الأزمة مما زاد تكاليف الغذاء في الدول النامية.

وقالت المنظمة الإنسانية إنها ستكثف حملاتها في فرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة من أجل معالجة أسباب الجوع في العالم.

يشار إلى أن المنظمة كان لها دور كبير في شطب ديون الدول الأشد فقرا في عام 2005.

وقال مدير السياسة الدولية بالمنظمة بين ليو إن استمرار الاستثمار في المزارع الصغيرة وضمان توفير ما يكفي من الغذاء للأطفال سيكون له تأثير كبير على عشرات الملايين ممن يعيشون في فقر مدقع في العالم.

وأشار إلى أن هناك 30 دولة فقيرة في العالم يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة يعاني 26% منهم من فقر مدقع أيدت تعزيز الاستثمار في القطاع الزراعي الذي يحتاج إلى أموال المانحين.

ومن بين هذه الدول بنغلاديش وبنين وموزمبيق ونيبال ونيجيريا ورواندا وسيراليون وزامبيا وأوغندا وطاجيكستان وإثيوبيا.

وقال ليو الذي كان يعمل بوزارة الخزانة الأميركية إن هناك عجزا يبلغ نحو 27 مليار دولار حتى عام 2015 بين ما يقدمه المانحون واحتياجات الدول الفقيرة في المجال الزراعي.

المصدر : رويترز