بطء النمو واليونان يهبطان بالأسواق
آخر تحديث: 2012/3/7 الساعة 04:12 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/7 الساعة 04:12 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/14 هـ

بطء النمو واليونان يهبطان بالأسواق

مخاوف لدى المستثمرين بالأسواق من تباطؤ نمو البرازيل والصين وسير تبادل سندات اليونان (الفرنسية-أرشيف)
أغلقت الأسهم الأوروبية الثلاثاء على أدنى مستوى لها خلال شهر بفعل تجدد المخاوف بشأن نمو الاقتصاد العالمي وصفقة مبادلة سندات ديون اليونان لتنتهي موجة صعود بهذه الأسواق دامت ثلاثة أسابيع، وفقد مؤشر داو جونز الأميركي أكثر من 200 نقطة في أسوأ يوم له منذ ثلاثة أشهر وذلك على خلفية التخوف من إفلاس عشوائي لأثينا، ومن تبعات خفض الصين نموها على الاقتصاد العالمي، وهي ثاني أكبر اقتصادات العالم.

ففي أوروبا انخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى بنحو 2.6% عند الإغلاق، وتراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني بـ 1.86% وداكس الألماني بـ 3.4% وكاك 40 الفرنسي بـ3.6%.

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي بـ1.57% وستاندرد أند بورز بـ1.54% وناسداك بـ1.36%، وأغلق خام برنت الثلاثاء متراجعا بأكثر من 1% نتيجة القلق من تباطؤ النمو العالمي وأزمة ديون اليونان حيث انخفضت عقود تسليم أبريل/نيسان بـ1.82 دولار لتغلق عند 121.98 دولارا للبرميل.

وللأسباب نفسها هبطت العقود الآجلة للنفط الأميركي الخفيف بنحو 2% أمس الثلاثاء بنحو 1.97 دولار ليناهز سعره 104.70 دولارات للبرميل.

وهبط الذهب 2% وسط قلق المستثمرين من تخلف يوناني محتمل عن سداد ديونها، وانخفضت الفضة بـ3.5% وسجل البلاتين أكبر خسارة يومية هذا العام.

الصين والبرازيل
وأظهرت بيانات رسمية الثلاثاء أن أوروبا ستسجل ركودا كاملا نتيجة انخفاض إنفاق الأسر والصادرات وأداء الصناعات التحويلية خلال الأشهر الأخيرة من 2011، كما أن النمو الاقتصادي للبرازيل -أحد الاقتصادات الصاعدة- لم يحقق سوى نسبة 2.7% في 2011.

ويضاف إلى هذه البيانات الضعيفة خفض الصين توقع نموها الاقتصادي في 2012، وهو ما أدى إلى خيبة أمل المستثمرين الذي يعول على الدول الصاعدة كالصين والبرازيل لجر قاطرة الاقتصاد العالمي في ظل تباطؤ النمو في أوروبا وأميركا.

وقال تقرير لمجموعة تمثل دائنين خواصا لليونان إن إفلاس أثينا قد يكلف نحو 1.3 تريليون دولار لمنطقة اليورو، وذلك في وقت ستنتهي يوم الخميس المهلة التي أعطتها اليونان للدائنين الخواص لقبول عرض أثينا بشأن مبادلة سندات ديونها، والذي سينتج عنه شطب ما يفوق نصف قيمة السندات التي يحوزها الدائنون الخواص.

ولا تخطط اليونان لتمديد مهلة مبادلة السندات، نافية ما راج في الأسواق بأن تاريخ انتهاء المهلة سيتغير قصد تأمين مشاركة واسعة في تبادل السندات، وسط تخوفات بألا تكون نسبة المشاركة كافية وهو ما سيفتح المجال أمام تخلف أثينا عن موعد سداد ديونها.
المصدر : وكالات

التعليقات