اتفاق لتوريد سولار مصري لغزة

اتفاق لتوريد سولار مصري لغزة

محطة إنتاج الكهرباء الوحيدة بغزة تحتاج لنحو 400 ألف لتر من الوقود يوميا (الجزيرة)
قالت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في قطاع غزة الاثنين إنه تم التوقيع على اتفاقية مع الهيئة العامة للبترول بمصر لتوريد الوقود اللازم لتشغيل محطة كهرباء غزة عبر معبر رفح الحدودي، وتحتاج المحطة لنحو 400 ألف لتر من الوقود يوميا.

وأضافت سلطة الطاقة أن مصر ستزود القطاع بالسولار المستخدم لتشغيل السيارات كحل مؤقت إلى حين تحقّق عملية استيراد السولار الصناعي الخاص بتشغيل محطة كهرباء غزة، وستتعاون سلطة الطاقة مع الهيئة العامة للبترول في غزة وشركة نقل البترول في تحديد نقطة التسليم عبر معبر رفح.

وسيتم الثلاثاء توصيل جميع المعدات الضرورية لاستلام السولار من أنابيب ومضخات وخزانات في انتظار بدء عملية التوريد من الجانب المصري.

من جانب آخر قال وزير الكهرباء المصري حسن يونس إن مباحثات تجري مع الجانب الفلسطيني بشأن سعر تصدير الكهرباء إلى قطاع غزة ضمن المشروع الجديد الذي سيموله البنك الإسلامي للتنمية.

وزير الكهرباء المصري نفى أن تكون القاهرة وضعت سعرا مرتفعا لتصدير الكهرباء إلى غزة، وقال إن مصر لديها معادلة واحدة لتسعير تصدير الكهرباء للدول العربية تنسجم وتغيرات أسعار النفط عالميا
تسعير الكهرباء
ونفى يونس أن تكون القاهرة وضعت سعرا مرتفعا لتصدير الكهرباء إلى غزة، وقال عقب اجتماعه بالأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي حول هذا الموضوع إن مصر لديها معادلة واحدة لتسعير تصدير الكهرباء للدول العربية تنسجم وتغيرات أسعار النفط عالميا.

وقال الوزير المصري إن بلاده رفعت كمية الطاقة الكهربائية التي تزود بها غزة قبل أيام من 17 ميغاواط حاليا إلى 22 ميغاواط بالمجان إثر توقف محطة كهرباء غزة عن العمل بعد الانخفاض الشديد لكميات الوقود المهرب من مصر إلى القطاع عبر الأنفاق.

وسبق لرئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية ورئيس جمعية رجال الأعمال في قطاع غزة علي الحايك أن حذر من توقف عشرات المصانع بالقطاع في ظل نفاد الوقود الذي تعتمد عليه هذه المؤسسات في تشغيلها.

شحنة تمور
وفي سياق آخر، سمحت السلطات الإسرائيلية الاثنين بمرور بضائع من قطاع غزة نحو الضفة الغربية وذلك لأول مرة منذ خمس سنوات، وقال مسؤول عسكري إسرائيلي إنه بطلب من السلطة الفلسطينية تم السماح بمرور شاحنتين محملتين بالتمور من القطاع إلى الضفة.

وأضاف المسؤول العسكري، وهو ناطق رسمي باسم الإدارة العسكرية للأراضي الفلسطينية المحتلة، أن الأمر يتعلق بمبادرة تجريبية مؤقتة وليس باستئناف عبور البضائع من القطاع، مضيفا أنه سيتم بحث عدد من القضايا الجبائية والتجارية المتعلقة بهذا الموضوع.

وأوضحت منظمة غيشا غير الحكومية الإسرائيلية أن الشحنة التي تم السماح لها بالعبور تعتبر جزءا من مشروع لبرنامج الغذاء العالمي لتغذية طلاب المدارس الفلسطينية، وكان يفترض حسب المنظمة أن يُسمح لتسع عشرة شاحنة بالعبور.
المصدر : وكالات,الجزيرة