العساف توقع الاتفاق على حجم وطبيعة الموارد في أبريل/ نيسان (رويترز - أرشيف)
 قال وزير المالية السعودي إبراهيم العساف رئيس وفد المملكة إلى اجتماعات وزراء مالية مجموعة العشرين إنه لم يتم الاتفاق بعد على زيادة موارد صندوق النقد الدولي، إلا أن هناك توجهًا لزيادة الموارد المتاحة، ولكن الأسلوب لم يُحدد بعد.
 

وقال العساف في تصريحات صحفية إن البيان الختامي لاجتماع وزراء مالية دول مجموعة العشرين الذي عُقد أخيرا في المكسيك كان واضحًا حيث إنه لم يتم بعد الاتفاق النهائي على الصيغة الملائمة لمعالجة المشكلة في منطقة أوروبا.

وأشار إلى أن هناك توقعات بأن تزيد أوروبا من أموالها المتاحة كخط دفاع أول ومن ثم يأتي دعم المجتمع الدولي سواء من خلال صندوق النقد الدولي، أو بشكل موازٍ.

وتوقع العساف أن يتم الاتفاق على حجم وطبيعة الموارد في اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية الذي سيعقد في واشنطن في أبريل/ نيسان المقبل بالتزامن مع اجتماعات صندوق النقد والبنك الدولي.

يشار إلى أن وزراء مالية دول مجموعة العشرين وحكام مصارفها المركزية أرجؤوا في اجتماعاتهم التي اختتمت في نيو مكسيكو الأحد الماضي الاتفاق على تعزيز موارد صندوق النقد الدولي حتى تتضح الصورة حول الدعم المتوقع من بقية الدول.

كما أرجؤوا الاتفاق على تعزيز موارد صندوق النقد الدولي حتى تتضح الصورة حول الدعم المتوقع من بقية الدول الأوروبية للدول الأعضاء الأخرى في منطقة اليورو التي تعاني التحديات الاقتصادية.

وتسعى بعض الدول الأعضاء في مجموعة العشرين إلى الوصول إلى اتفاق بشأن حزمة إنقاذ عالمية بقيمة نحو تريليوني دولار للحيلولة دون اتساع نطاق أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو، واقتصارها على اليونان، بالإضافة إلى دعم الدول الأخرى خارج منطقة اليورو التي قد تتعرض لأزمات، ولكن يتوقع أن تكون الحصة الأولى من نصيب الأوروبيين.

ودعت المجموعة أوروبا إلى التزود بوسائل مالية قوية من دون أن يشكل ذلك ضغطًا عليها، وأكد العالم من جانبه أنه يمكن أن يسهم بشكل أكبر في موارد صندوق النقد الدولي إذا لبى الأوروبيون مطالب شركائهم.

المصدر : يو بي آي