انهيار منصة "ديب ووتر هورايزون" أدى لأسوأ كارثة تسرب نفطي بتاريخ أميركا (رويترز)

أعلنت شركة النفط البريطانية العملاقة بي بي عن توصلها إلى اتفاق مع المدعين -أفرادا وشركات- المتضررين من كارثة التسرب النفطي الكبير التي وقعت في خليج المكسيك على الشاطئ الأميركي في ربيع عام 2010.

وبموجب الاتفاق مع لجنة توجيه تمثل مصالح نحو مائة ألف مدع من صيادين ورجال أعمال وأصحاب فنادق وسكان بالمنطقة المتضررة، ستدفع الشركة تعويضات بقيمة تصل إلى 7.8 مليارات دولار. غير أن الشركة أفادت بأن الاتفاق لا يشمل تعويض الهيئات الحكومية. 

ومن المنتظر أن يتم دفع هذه التعويضات من صندوق أنشأته بي بي لهذا الغرض، ويبلغ رأسماله 20 مليار دولار.

وكانت منصة الحفر "ديب ووتر هورايزون" انهارت في أبريل/نيسان 2010 الأمر الذي أدى إلى مقتل 11، وأعقب ذلك تسرب نفطي كبير تراوح بين أربعة وخمسة ملايين برميل نفط إلى مياه البحر، لتواجه الولايات المتحدة أسوأ كارثة تسرب نفطي بحري في تاريخها.

وقرر القاضي المكلف بنظر قضية التعويضات كارل باربير، تأجيل جلسة الاثنين القادم وذكرت المحكمة في نيو أورليانز الأميركية أن من المرجح أن يؤدي الاتفاق إلى تغيير ظروف المحاكمة بشكل جذري "لذا تم تأجيل الجلسة".

وكان بدء نظر هذه القضية الكبرى مقررا له 26 من الشهر الماضي لكنه أجل إلى الخامس من مارس/آذار الجاري، قبل أن يقرر باربير التأجيل مرة أخرى حتى تدرس المحكمة الاتفاق وتبت فيه. 

واعتبر المدير التنفيذي لشركة بي بي بوب دودلي أن الاتفاق يمثل تقدما مهما باتجاه حلّ المسائل المتعلقة بحادث ديب ووتر هورايزون، والمساهمة أكثر بجهود إصلاح الضرر البيئي على ساحل الخليج. 

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال ذكرت الثلاثاء الماضي أن المدعين قالوا إنهم تكبدوا أضرارا بسبب البقعة النفطية تبلغ قيمتها 14 مليار دولار.

المصدر : وكالات