العراق يريد الاستفادة من احتضان القمة لتجديد مطالبة الدول العربية بشطب ديونها عليه (الفرنسية)

طلب العراق أمس من دول مشاركة بالقمة العربية إسقاط ديونها عليه لفترة ما قبل الاحتلال الأميركي، وأوضح وزير المالية العراقي رافع العيساوي قبيل يوم من عقد القمة العربية أن بغداد طلبت من السعودية والكويت وقطر وليبيا والأردن والسودان ومصر والمغرب مساعدته في تسوية مديونية العراق تجاههم.

وحث العراق هذه البلدان على الاحتذاء بالإمارات والجزائر اللتين وافقتا على شطب ديونهما على بغداد، وقال العيساوي إن شطب ديون الدول العربية على بلاده ستتطلب المزيد من التعاون مع هذه الأخيرة.

وناهزت ديون العراق للسعودية في العام الماضي ثلاثين مليار دولار، وللكويت 22 مليار دولار، إضافة إلى تعويضات عن الغزو العراقي للكويت في 1991، وقد أعلنت بغداد منتصف الشهر الجاري توصلها لاتفاق مع الكويت لتسوية ديون تعود لفترة غزو الكويت.

وبمقتضى الاتفاق ستدفع بغداد 300 مليون دولار نقدا للكويت، وستستثمر مائتي مليون أخرى في شركة طيران كويتية عراقية مشتركة، وستوقف الكويت بالمقابل إجراءات قانونية ضد الخطوط العراقية.

في العام 2003 تراوح الدين الخارجي على العراق بين 130 و140 مليار دولار، تمت تسوية جزء كبير منه من خلال اتفاق مع دول نادي باريس

نادي باريس
وفي العام 2003 تراوح الدين الخارجي على العراق بين 130 و140 مليار دولار، تمت تسوية جزء كبير منه من خلال اتفاق مع دول نادي باريس.

وكان النادي -الذي يضم 19 دولة غنية دائنة- وافق في العام 2004 على شطب 80% من ديون العراق المقدرة بنحو أربعين مليار دولار لمساعدة البلاد على استعادة عافيتها الاقتصادية، ولا تزال المباحثات جارية مع دول غير أعضاء بنادي باريس لشطب ديون لها على العراق.

وفي سياق آخر، قال مسؤول عراقي كبير الثلاثاء إن صادرات بلاده للشهر الجاري قد تسجل مستوى قياسيا لفترة ما بعد الحرب، وذك بفعل تشغيل منصة بحرية للتصدير عبر الخليج العربي، مضيفا أنه يتوقع تصدير 2.3 مليون برميل يوميا، وأن جهودا تبذل لتجاوز هذا الحجم في أبريل/نيسان المقبل.

وحسب المسؤول نفسه فإن الحقول الجنوبية العملاقة كالرميلة وغرب القرنة1 ستساهم بقرابة 300 ألف برميل إضافية في صادرات خام البصرة الخفيف في العام الجاري.

المصدر : رويترز