مونتي (يسار) أكد للكيب حرص روما على توطيد العلاقات الاقتصادية مع طرابلس (الفرنسية-أرشيف)
صادرت الشرطة المالية الإيطالية أصولا تزيد قيمتها عن 1.1 مليار يورو (1.5 مليار دولار) باسم عائلة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

وجرت مصادرة الأصول -حسبما أعلنت الشرطة الأربعاء- بناء على طلب من المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي التي تطالب بتسليمها سيف الإسلام نجل معمر القذافي بعد توجيه تهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية له.

وجاء في بيان للشرطة أنها صادرت الأربعاء أصولا منقولة وغير منقولة وأسهما في الشركات وحسابات مصرفية تعود لعائلة القذافي وحاشيته.

وقالت إن من بين تلك الأصول أسهما في شركات إيطالية من بينها مجموعة يونيكريديت التي تعد أكبر مجموعة مصرفية في إيطاليا، وشركة إيني النفطية، وشركة فيات لصناعة السيارات، وغيرها.

وذكرت الشرطة أنها صادرت كذلك أسهما في نادي يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم، وبناية في روما،
و150 هكتارا من الغابات على جزيرة بانتيلاريا وسيارتين.

وطالبت لجنة في المحكمة الجنائية الدولية بمصادرة الأصول في إطار التحقيق في قضايا نجل القذافي ورئيس مخابراته السابق عبد الله السنوسي.

ومنذ سقوط نظام القذافي حرصت روما على فتح آفاق جديدة للتعاون المشترك مع ليبيا، وتمثل ذلك في زيارة رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتيللعاصمة الليبية طرابلس في يناير/كانون الثاني الماضي، وأثناء لقائه بنظيره الليبي عبد الرحيم الكيبأعرب عن وقوف بلاده إلى جانب ليبيا الجديدة، وحرصها على الشراكة الاقتصادية بين البلدين.
 
وروما التي كانت تحظى بعلاقات مميزة مع نظام القذافي أعرب رئيس وزرائها عن استعداد بلاده للمشاركة في التنمية الاقتصادية بليبيا والتعاون في مجالي الأمن والثقافة.

تجدر الإشارة إلى أن طرابلس وروما كانتا إبان نظام القذافي قد أبرمتا في 2008 ما سمي معاهدة الصداقة بين البلدين، وتنص على استثمارات إيطالية في ليبيا تصل قيمتها إلى خمسة مليارات دولار تعويضا عن فترة الاستعمار، منها أعمال شق طريق سريع ساحلي على طول 1700 كلم كلفتها ثلاثة مليارات دولار، مقابل تعهد ليبيا بالحد من الهجرة غير الشرعية لإيطاليا انطلاقا من شواطئها.

المصدر : وكالات