كيرينكو: لدى روسيا طلبيات خارجية لبناء مفاعلات بقيمة خمسين مليار دولار خلال العقد القادم (الأوروبية-أرشيف)

كشف رئيس شركة الطاقة النووية الروسية الحكومية روس أتوم، سيرغي كيرينكو، أن بلاده ضاعفت في العام الماضي عقود بناء المفاعلات النووية في الخارج، وأن لديها طلبيات بقيمة خمسين مليار دولار للسنوات العشر القادمة.

ويأتي ذلك رغم حالة الهلع التي أثارتها العام الماضي كارثة مفاعل فوكوشيما النووي في اليابان بعد زلزال مدمر ضرب البلاد، مما دفع العديد من الدول المتقدمة لإغلاق مفاعلاتها النووية.

وأضاف كيرينكو وهو رئيس وزراء سابق أن حجم العقود لبناء محطات نووية في الخارج تضاعف تقريبا العام الماضي بفضل الطلب من عدة دول وخاصة في قارة آسيا.

وقال كيرينكو في مؤتمر صحفي إن روس أتوم تبني حاليا محطات نووية في كل من الصين والهند وفيتنام وتركيا، مضيفا أنه في يناير/كانون الثاني الماضي وحده كان لدى الشركة 21 عقدا لبناء مفاعلات مقارنة مع 12 عقدا قبل عام.

وعن خطط الشركة المستقبلية، أوضح كيرينكو بأن روس أتوم تستهدف الوصول بقيمة المبيعات الخارجية إلى خمسين مليار دولار سنويا بحلول 2030، أو ثلاثة أضعاف القيمة الحالية.

وقال كيرينكو إن روسيا تملك نحو 40% من طاقة تخصيب اليورانيوم في العالم، وتصدر ما قيمته نحو ثلاثة مليارات دولار من الوقود النووي سنويا، كما تنتهج موسكو سياسية عرض خصومات على زبائنها لترغيبهم بشراء مفاعلاتها.

وذكر أن أرباح روس أتوم وصلت إلى قرابة خمسمائة مليار روبل (17 مليار دولار) العام الماضي، في حين زاد إنتاجها من اليورانيوم بنسبة 35%.

وفي أحدث بيانات للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رجحت أن الاستخدام العالمي للطاقة النووية  سيتضاعف على مدى العقدين القادمين على الرغم من أن عدد المفاعلات الجديدة التي بدأ تشييدها هبط إلى ثلاثة فقط العام الماضي مقارنة بـ16 مفاعلا في 2010.

وأثارت الكارثة التي وقعت في محطة فوكوشيما النووية في اليابان في مارس/آذار من العام الماضي علامة استفهام بشأن أمان الطاقة النووية.

وقررت كل من اليابان وألمانيا وسويسرا وبلجيكا على إثر الكارثة التحول من الاعتماد على الطاقة النووية إلى الطاقة المتجددة.

المصدر : رويترز