خلاف حول شروط التعاقد مع إيران جعل شركات الصين تقلص كثيرا مشترياتها لخام طهران (الفرنسية)
أظهرت بيانات جمركية اليوم أن الصين قلصت وارداتها من الخام الإيراني الشهر الماضي بنسبة 40% بسبب خلافات مع الإيرانيين حول شروط التعاقد السنوي بعد مفاوضات طويلة، لتنتقل كمية مستوردات بكين من نفط طهران إلى 290 ألف برميل يوميا.

وفي المقابل، زادت بكين مشترياتها من النفط السعودي بشكل كبير الشهر الماضي ناهز 38.9% لترتفع من مليون و130 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني إلى مليون و390 ألف برميل في فبراير/شباط 2012.

وكانت الولايات المتحدة قد أعفت اليابان وعشر دول أوروبية من عقوبات مالية بسبب تقليصها بشكل ملموس مشترياتها من النفط الإيراني، غير أن أكبر مشترييْن لخام طهران -وهما الصين والهند- ما زالا معارضيْن لمثل هذه العقوبات، ويشتري هذا البلدان يوميا نصف صادرات إيران النفطية المقدرة بنحو 2.6 مليون برميل.

وقالت السعودية أمس إنها مستعدة لزيادة إنتاجها اليومي من 10 ملايين برميل يوميا حاليا إلى 12.5 مليون برميل يوميا.

رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان الإيراني قال إن قرار أميركا إعفاء دول من عقوباتها المالية ضد إيران يعد تراجعا عن مواقفها السابقة تجاه بلاده
مضمون العقوبات
ويقصد بالإعفاء من العقوبات المالية الأميركية أن البنوك في الدول المشار إليها لن تكون ممنوعة من الاستفادة من خدمات النظام المالي الأميركي خلال ستة أشهر، وفق عقوبات أقرتها واشنطن لتقليص إيرادات إيران النفطية على خلفية البرنامج النووي لطهران.

ولا تتضمن لائحة الدول المستفيدة من الإعفاء الأميركي -فضلا عن الصين والهند- كوريا الجنوبية وتركيا اللتين تعتبران من أكبر عشرة مشترين للخام الإيراني.

وقال رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان الإيراني علاء الدين بوروجردي إن قرار أميركا إعفاء دول من عقوباتها المالية ضد إيران يعد تراجعا عن مواقفها السابقة تجاه إيران، موضحا أن قرار واشنطن كان محكوما بالمخاوف من ارتفاع أسعار النفط، وهو ما سيلحق الضرر بالمستهلكين في أوروبا ويربك اقتصادات الدول الغربية.

وفي سياق متصل، قال وزير الطاقة التركي اليوم إن عدم إعفاء بلاده من عقوبات أميركية بشأن مشتريات النفط الإيراني لا يعني أنها قد لا تحصل على إعفاء في وقت لاحق، وأضاف الوزير أنه لا يمكن لتركيا وقف استيراد النفط من إيران في غياب مصدر إمداد بديل.

وتستورد تركيا نحو مائتي ألف برميل يومياً من النفط الإيراني، وهو ما يشكل 7% من صادرات طهران النفطية.

المصدر : وكالات