يونكر (وسط) وفولفغانغ (يمين) ولاغارد اعتبروا أن أثينا استوفت كل الإجراءات المطلوبة منها (الفرنسية)

بدأت منطقة اليورو اعتبارا من الخميس في تفعيل خطة إنقاذ مالية غير مسبوقة لليونان بقيمة 130 مليار يورو (172 مليار دولار) تسمح بتفادي إفلاس اليونان والعمل على حل أزمة ديونها، معتبرة أن أثينا استوفت الشروط التي تم تحديدها في مجال التقشف والإصلاحات.

وأعلن رئيس مجموعة اليورو جان كلود يونكر -في ختام اجتماع لوزراء مالية المجموعة ببروكسل خصص لدراسة الوضع في اليونان- أن أثينا استوفت كل الإجراءات التي طلبت منها، وأن "الأمور تتقدم بشكل جيد".

وأعربت ألمانيا -التي أبدت تشددا كبيرا في الأشهر الأخيرة حيال أثينا- عن رضاها حيال اليونان،  وقالت -على لسان وزير ماليتها فولفغانغ شويبله- إن المجموعة الأوروبية تمكنت من اتخاذ قرار إيجابي، مشيدا في الوقت نفسه باليونانيين.

من جهته، قال وزير المالية الفرنسي فرانسو باريو "نحن فعلا راضون عما تحقق من تقدم في اليونان..، نحن نمضي في الاتجاه الصحيح، وأعتقد أننا نستطيع الاتفاق على هذا".

كما اعتبرت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستيان لاغارد -التي تعد الأشد تحفظا- أن "هناك انطباعا إيجابيا قويا عن العمل الجاد الذي يتم في اليونان".

واستجابت اليونان للشرط المسبق الأخير الأربعاء مع تبني البرلمان اليوناني مشروع قانون ينص على تخفيض النفقات الصحية.

وتشمل خطة الإنقاذ الثانية لليونان شطب 107 مليارات يورو، وهي جزء من ديون مصارف القطاع الخاص الدائنة لليونان.

كما تقررت إضافة نحو 35 مليار يورو من برنامج المساعدة الأول لليونان الذي تقرر في مايو/أيار 2010.

المصدر : وكالات