السعودية تنفي تعويضها إمدادات النفط الإيرانية
آخر تحديث: 2012/3/14 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/14 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/21 هـ

السعودية تنفي تعويضها إمدادات النفط الإيرانية

السعودية تستطيع زيادة إنتاجها مع وجود طاقة إنتاجية زائدة (الأوروبية)

نفت السعودية أن تكون وعدت بتعويض أي فجوة في أسواق النفط العالمية قد تنتج عن العقوبات المفروضة على إيران.

وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي في بيان له مساء اليوم "إن الخبر الذي بثته وكالة أنباء داو جونز أمس الاثنين حول السياسة الإنتاجية للمملكة في الوقت الحاضر والمنسوب لمصدر رسمي سعودي غير صحيح بتاتا".

وكانت وكالة داو جونز نقلت عن مصدر سعودي وصفته بالرسمي قوله إن السعودية ستغطي على مضض أي فجوة في أسواق النفط العالمية قد تنتج عن العقوبات ضد إيران.

كما نقلت عن المسؤول السعودي قوله إن السعودية ليست راغبة في أن تحل محل إيران لتعويض حصتها من النفط، وإنها ستقوم بذلك الدور لتغطية الاحتياج العالمي، وإنه لا يوجد أحد سعيد بالعقوبات على النفط الإيراني، لا الأميركيين ولا الأوروبيين ولا الآسيويين.

يشار إلى أن السعودية، التي يصل إنتاجها حاليا إلى نحو 9.85 ملايين برميل يوميا، تستطيع زيادته إلى 12.5 مليون برميل يوميا خلال أسابيع بسبب الطاقة الإنتاجية الزائدة التي تمتلكها.

من ناحية أخرى نقلت رويترز عن مصدر خليجي أن الولايات المتحدة تحث السعودية على زيادة إنتاج النفط لسد النقص المحتمل في المعروض نتيجة العقوبات على إيران، لكنه أضاف أن من المستبعد تنفيذ أي زيادة قبل يوليو/تموز القادم.

وقال المسؤول "ثمة محادثات بين السعودية والولايات المتحدة، وسألت الولايات المتحدة السعوديين عن إمكانية التعويض مع بدء تطبيق العقوبات في يوليو/تموز، وكان رد السعودية أنها مستعدة لتلبية الطلب في السوق عند الحاجة ولكنها لا تريد أن تتدخل في الأمور السياسية".

ويدخل الحظر الأوروبي على الخام الإيراني حيز التنفيذ في أول يوليو/تموز المقبل، في وقت صعّبت العقوبات المالية الأميركية والأوروبية على الدول الأخرى المستوردة تحويل مدفوعات مقابل شراء الخام الإيراني.

المصدر : وكالات

التعليقات