جعلت التسهيلات الحكومية الفنزويلية السيارات الصينية منافسا قويا في السوق (الأوروبية)

بعد أسابيع قليلة من افتتاح شركة شيري الصينية لصناعة السيارات أربع وكالات لبيع السيارات في فنزويلا اصطف العشرات من الفنزويليين يوميا لشراء أول سيارات من إنتاج صيني فينزويلي تباع في البلاد.

وبخلاف السيارات اليابانية والأميركية، فقد جعلت التسهيلات الحكومية الفنزويلية هذه السيارات منافسا قويا في السوق بسبب رخص سعرها.

وقد تم تجميع هذه السيارات في فنزويلا طبقا لاتفاق توصل إليه الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز مع الحكومة الصينية.

وتمول المشروع شركة شيري الصينية بالتعاون مع شركة فنزويلية تابعة للقطاعين العام والخاص. وتستهدف شيري زيادة عدد وكالات بيع السيارات في فنزويلا إلى 18.

وقد أطلق الرئيس شافيز على السيارات المصنعة في بلاده أروكو وأورينوكو نسبة إلى نهرين يجريان في فنزويلا.

وحتى البدء في بيع سيارات شيري كانت فنزويلا تعاني من نقص في السيارات بسبب القيود التي تضعها الحكومة على استيراد السيارات الأحنبية.

وتوجد مصانع لسيارات تويوتا وشيفروليه في فنزويلا لكنها لا تتمتع بنفس المميزات المتبادلة التي تتمتع بها الشركة الصينية.

وتأمل إدارة وكالات شيري في فنزويلا بيع نحو 400 سيارة في الشهر عندما تصل المصانع إلى كامل طاقتها في نهاية العام الحالي. ومن المتوقع أن يتم تجميع 18 ألفا و800 سيارة هذا العام.

وتغزو منتجات الصين من الأدوات المنزلية والهواتف النقالة سوق فنزويلا بأسعارها المنافسة. كما تسهم اتفاقات للنفط والإسكان في غزو قطاعات أخرى من السوق. 

المصدر : الفرنسية