أسعار المستهلكين زادت بنسبة 0.3% في فبراير/شباط مقارنة مع الشهر الذي سبقه (الفرنسية) 
ارتفع معدل التضخم في السعودية إلى 5.4% على أساس سنوي في الشهر الماضي ليسجل أعلى مستوى في 14 شهرا، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى ارتفاع تكاليف الغذاء والإسكان.

وأفادت مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات بأن أسعار المستهلكين زادت بنسبة 0.3% في فبراير/شباط مقارنة مع الشهر الذي سبقه بعدما صعدت 0.1% في يناير/كانون الثاني. وارتفعت أسعار الغذاء 0.5% والإسكان 0.7%.


وسجل التضخم السنوي ارتفاعا طفيفا من 5.3% في يناير/كانون الثاني. 
ولا يزال التضخم أقل كثيرا من المستوى القياسي المرتفع البالغ 11.1% المسجل أثناء طفرة أسعار النفط في يوليو/تموز 2008.

وقال البنك المركزي في الشهر الماضي إنه يتوقع استقرارا نسبيا في الأسعار أو حتى انحسارا طفيفا للضغوط التضخمية في الأمد القريب.

ورغم ذلك تظهر أحدث بيانات كيف يؤدي النمو الاقتصادي القوي في البلاد في ظل ارتفاع أسعار النفط وإنفاق حكومي ضخم إلى إيجاد ظروف تدفع التضخم للصعود.

وقال كبير الخبراء الاقتصاديين لدى الأهلي كابيتال، جارمو كوتيلين "نتوقع الآن أن نشهد بعض الزيادة في تكاليف الإسكان مع تعافي النشاط الاقتصادي، يمكن أن نتوقع أن تساهم الإيجارات بشكل أكبر في التضخم في ظل التعافي الاقتصادي العام واستمرار نقص المعروض".

وتفيد التقديرات الرسمية بنمو الاقتصاد السعودي -أكبر اقتصاد عربي- بنسبة 6.8% في 2011.

وتوقع محللون في استطلاع أن ينمو اقتصاد المملكة بنسبة 4% هذا العام لكن تلك التقديرات يمكن أن ترتفع إذا ظلت أسعار النفط مرتفعة وأنتجت المملكة مزيدا من النفط لتعويض انقطاع الإمدادات بسبب العقوبات الدولية على إيران.

المصدر : رويترز