الملاحة في شط العرب توقفت طيلة ثلاثة عقود (الفرنسية)

استؤنفت الملاحة التجارية في شط العرب في العراق اليوم الثلاثاء بعد توقف دام أكثر من ثلاثة عقود منذ الحرب الإيرانية العراقية، وذلك مع افتتاح مرفأ في البصرة.
 
ويقع المرفأ في منطقة النشوة التي تبعد نحو 70 كيلومتراً شمال مدينة البصرة (جنوب البلاد)، ويهدف لنقل المعدات إلى حقل مجنون النفطي الذي تطوره شركة شل البريطانية العملاقة.
 
وشط العرب عبارة عن ممر نهري ينبع من التقاء نهريْ دجلة والفرات عند المدخل الشمالي لمدينة البصرة جنوب العراق. ويبلغ طوله نحو 200 كيلومتر ويصب في الخليج العربي.
 
وكان العراق يعتمد على ميناءين في الجنوب أحدهما ميناء البصرة الذي يعد من أهم نقاط تصدير النفط, حيث بلغ متوسط الصادرات عبره 1.5 مليون برميل خلال العام الماضي, إضافة إلى ميناء أم القصر الذي يستخدم للشحن التجاري.
 
وتعليقا على افتتاح ميناء شط العرب، قال المدير العام لمشروع مجنون في شركة شل أولي ميكلستاد إنها المرة الأولى التي يفتتح فيها مرفأ لاستقبال السفن من العالم عبر هذا الممر النهري منذ 31 عاما.
 
وأشار إلى أنه لن يتم في المستقبل نقل أي شحنات نفطية عبر هذا المرفأ.
 
ومن جهته، قال رئيس لجنة الإدارة المشتركة لتطوير حقل مجنون النفطي مهدي بادع إن هذه هي المرة الأولى التي ينجح فيها العراق في تثبيت شط العرب كممر ملاحي.
 
وسيتركز عمل المرفأ الجديد على نقل المعدات الصلبة إلى حقل مجنون في شمال البصرة.
 
وأوضح مدير شركة نفط الجنوب خلف وادي أن العمل على بناء المرفأ بدأ في مايو/أيار الماضي، مضيفا أن شركة شل تحملت تكاليف المشروع وحدها.



"
شل تسعى لرفع مستوى الإنتاج في حقل مجنون إلى نحو 1.8 مليون برميل يوميا في السنوات الست المقبلة
"
حقل مجنون
وكانت شل فازت في 2009 مع شركة بتروناس الماليزية بعقد لتطوير حقل مجنون الضخم البالغ حجم احتياطه 12.6 مليار برميل.
 
والحقل المكتشف عام 1975 والذي يعتبر أحد أكبر خمسة حقول نفطية في العالم، سمي "مجنون" نظرا لكمية النفط الكبيرة فيه والتي تترافق مع مستويات ضغط عالية.
 
ويبلغ مستوى الإنتاج في حقل مجنون نحو 75 ألف برميل يوميا، إلا أن شل أعلنت سعيها لرفع مستوى الإنتاج إلى نحو 1.8 مليون برميل يوميا في السنوات الست المقبلة.

المصدر : وكالات